الأوروعربية للصحافة

التطبيع ساقط لا محالة وزيارة رئيس الكنيست الإسرائيلي إهانة للتاريخ المغربي

قال عبد العزيز أفتاتي القيادي في حزب “العدالة والتنمية” إن الزيارة التي يقوم بها رئيس الكنيست الإسرائيلي للمغرب تمثل إهانة للتاريخ المغربي.

واعتبر أفتاتي في تصريحات لموقع حزبه، أن زيارة المسؤول الإسرائيلي المذكور، وهو أحد رموز الكيان العنصري المجرم، مرفوضة ومدانة وعار ومهانة وسير في الاتجاه المعاكس للتاريخ وسقوط مريع، على حد تعبيره.

 

ودعا ذات المتحدث إلى التعبير عن هذا الرفض ومواجهته بكافة الوسائل الاحتجاجية واعتباره أوجب الواجبات”.

وأضاف “أيهما أحق أن يتبع التاريخ المشرف للمغرب تيمنا وتقديما لاسترجاع الصحراء المغربية بالمشاركة في حرب أكتوبر 1973 ضد العدو الصهيوني، إيمانا بوحدة الساحات والكفاح والمصير، أم سراب “رهان” على عدو الأمة، الكيان المجرم العنصري الاستيطاني، والاندراج في مسار الصهينة الشاملة الجارية للدفاع عن الصحراء المغربية”.

وتساءل أفتاتي متى كان الدفاع عن قضية شرعية ومشروعة باعتماد كيان لقيط قائم على نقض كل المشروعيات والشرعيات؟.

وسجل أن التطبيع ساقط لا محالة، وأن الاستعمار الاستيطاني إلى زوال لا ريب في ذلك، مضيفا، “العاقبة لمقاومة الشعب الفلسطيني البطل ولتطلعات الأمة في الوحدة والتحرر واستعادة فلسطين من النهر إلى البحر وعاصمتها القدس الشريف”.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.