الأوروعربية للصحافة

تنظيم يوم تواصلي لتقديم أنظمة الدعم التي جاء بها ميثاق الاستثمار الجديد وشرح معايير الأهلية للاستفادة منها

تراس والي جهة بني ملال خنيفرة، السيد خطيب الهبيل، بعد زوال اليوم الثلاثاء بمقر الولاية، لقاء تواصليا لتقديم أنظمة منح الدعم التي جاء بها ميثاق الاستثمار الجديد، وشرح ومناقشة الجوانب المتعلقة بمعايير الأهلية للاستفادة من المِنَح في إطار نظام الدعم الأساسي للاستثمار ونظام الدعم الخاص المطبق على مشاريع الاستثمار ‏ذات الطابع الاستراتيجي.

وفي هذا الإطار، أوضح والي الجهة أن المملكة المغربية تعرف بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، دينامية غير مسبوقة لتحقيق نقلة نوعية في مجال النهوض بالاستثمار، مشيرا انه تمت المصادقة شهر دجنبر 2022، على القانون الإطار رقم 03.22 بمثابة ميثاق الاستثمار، الذي يسعى بالأساس إلى تحقيق أهداف رئيسية متمثلة في إحداث مناصب شغل قارة، وتقليص الفوارق بين أقاليم وعمالات المملكة في جذب الاستثمارات، وتوجيه المستثمرين نحو القطاعات ذات الأولوية ومهن المستقبل، وتشجيع الصادرات وتعويض الواردات بالإنتاج المحلي، وتحسين مناخ الأعمال.

كما أوضح انه لبلوغ الأهداف المرجوة من ميثاق الاستثمار الجديد، تم اعتماد منظومة للتمويل ترتكز على أربعة أنظمة لدعم الاستثمار، متمثلة في نظام الدعم الأساسي الذي يشمل خمسة منح مشتركة، ومنحة ترابية، ومنحة قطاعية؛ ونظام دعم موجه للمشاريع الاستراتيجية؛ ونظام خاص بتطوير المقاولات المغربية على الصعيد الدولي؛ ونظام خاص بالمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة.

وشدد والي الجهة على تكثيف جهود كافة المتدخلين المعنيين في إطار من التنسيق والالتقائية والتكامل، للتنزيل والتطبيق الأمثل لمضامين ميثاق الجديد وتجاوز جميع الاكراهات وتفادي كل ما من شأنه ان يعرقل جلب المستثمرين وإنعاش وتنمية الاستثمار بهذه الجهة، لجعلها قطبا حقيقيا للاستثمار والتشغيل، مشيرا الى ان هذا اللقاء يشكل فرصة سانحة لتمكين المستثمرين من الاطلاع على تفاصيل منظومة الدعم والامتيازات التي جاء بها ميثاق الاستثمار الجديد، والمتمثلة خاصة في إقرار تحفيزات هامة لدعم المشاريع الاستثمارية من خلال الاستفادة من منح تصل الى 30% من مبلغ الاستثمار.

ومن جانبه، اوضح نائب رئيس مجلس الجهة، أن إنعاش الاستثمار والشغل تدخل في اطار اختصاصات الجهة، مشيرا في هذا الصدد ان مجلس الجهة يولي أهمية قصوى لتحسين جاذبية المجال الترابي للجهة وتقوية تنافسيته الاقتصادية، مستعرضا مجموعة من المبادرات التي اتخذها مجلس الجهة لتشجيع الاستثمار والدفع بالمقاولات واحداث فرص الشغل. كما عبر عن استعداد مجلس الجهة للانخراط في جهود التنزيل الجهوي لمضامين الميثاق الجديد للاستثمار.

وفي تدخله، أكد رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب جهة بني ملال خنيفرة، على ان تعزيز الجاذبية الاستثمارية بجهة بني ملال خنيفرة من خلال الدعم المالي والمنحة التفضيلية المقدمة للأقاليم يبقى غير كاف لجذب الاستثمارات، داعيا الى تعزيز هدا الدعم بالاستثمار في البنيات التحتية واستكمال الأوراش الكبرى على مستوى الجهة كمد الطرق والطريق السيار وتوفير الوعاء العقاري المناسب بثمن محفز، مستعرضا مجوعة من الاكراهات والتحديات التي لازالت تواجهها المقاولات الصغرى والصغيرة جدا بالجهة خاصة على مستوى التمويل.

وعرف هذا اللقاء تقديم عرض من طرف المدير العام بالنيابة للمركز الجهوي للاستثمار، استعرض من خلاله الشروحات والتفاصيل المتعلقة بنظام الدعم الأساسي للاستثمار ونظام الدعم الخاص المطبق على مشاريع الاستثمار ‏ذات الطابع الاستراتيجي، وكذا معايير الأهلية للاستفادة من هذه الأنظمة، بالإضافة الى مسطرة تحديد مبالغ منح الاستثمار ومعالجة ملفات طلب الدعم.

كما عرف هذا اليوم التواصلي الذي حضره نائب رئيس مجلس الجهة، ورؤساء المصالح اللاممركزة المعنية وعدد من المستثمرين ومديرو الأبناك بالجهة، عدة تدخلات  تمحورت حول كيفية الاستفادة من الدعم من طرف بعض المستثمرين، وكذا تدابير مواكبة التحولات التي يعرفها مجال الاستثمار خاصة فيما يتعلق بالبنيات التحتية وتوفير الموارد البشرية المؤهلة التي تستجيب لمتطلبات سوق الشغل الجهوي.