الأوروعربية للصحافة

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين وشرطي مصري عند الحدود بين البلدين

قتل ثلاثة جنود إسرائيليين وعنصر أمن مصري السبت أثناء تبادل لإطلاق النيران في حادث نادر على الحدود بين البلدين ما زالت ظروفه غامضة.

من جانبها، قالت مصر إن “عنصر أمن” كان يقوم بمطاردة مهربي مخدرات قام باختراق الحدود بين البلدين ما أدى إلى تبادل لإطلاق النار.

في البداية، قال الجيش الإسرائيلي إن مهاجما مصريا قام بإطلاق النار على جنديين “في وقت مبكر صباحا … أثناء قيامهما بالحراسة على الحدود المصرية” ما أدى إلى مطاردة أدت إلى مقتل جندي ثالث.

وذكر بيان الجيش أن المهاجم هو شرطي مصري قُتل برصاص القوات الإسرائيلية بعد أن عثر عليه “داخل الأراضي الإسرائيلية”.

وأكد الجيش أنه “يتم إجراء تحقيق بالتعاون الكامل مع الجيش المصري”.

وأصيب جندي رابع بجروح طفيفة وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

كانت مصر أول دولة عربية توقع معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1979 وإن كان التطبيع لم يحصل بشكل كامل على المستوى الشعبي.

وامتنع الجيش في البداية عن تأكيد مقتل جنود أوردته وسائل الإعلام الإسرائيلية، في حين كان يجري إبلاغ عائلاتهم.

ثم قال بيان لاحق إن “جنديين، هما رجل وامرأة، قتلا بنيران حية قرب الحدود”.

بدأ الجنديان مساء الجمعة الحراسة في موقع تابع للجيش الإسرائيلي في صحراء النقب التي شهدت حوادث متكررة مرتبطة بتهريب المخدرات.

وتم العثور على جثتيهما صباح السبت، بحسب متحدث عسكري.

وأطلقت بعدها عملية مطاردة بحثا عن المهاجم الذي تم تحديد موقعه بعد عدة ساعات في المنطقة ذاتها.

وقال الجيش إنه “بعد الظهر، خلال عمليات البحث تعرف خلالها الجنود على المهاجم في الأراضي الإسرائيلية … وقاموا بتحييده”، مشيرا إلى أن جنديا ثالثا قُتل خلال تبادل إطلاق النار.

وبحسب الجيش فإن الجندية القتيلة تدعى ليا بن نون (19 عاما). وتعد الوحدة العسكرية المسؤولة عن تسيير دوريات على الحدود المصرية- الإسرائيلية وحدة مختلطة.

“مهربو مخدرات” 

في القاهرة، أعلن متحدث باسم الجيش المصري أن عنصر أمن من صفوفه كان يقوم بمطاردة مهربي مخدرات وقام باختراق الحدود.

وبحسب الرواية المصرية فإنه “أثناء المطاردة قام فرد الأمن باختراق حاجز التأمين وتبادل اطلاق النيران مما أدى إلى وفاة 3 أفراد من عناصر التأمين الاسرائيليين واصابة 2 آخرين بالاضافة الى وفاة فرد التأمين المصري أثناء تبادل إطلاق النيران”.

وعدا عن التحقيق الذي يجري بالتعاون مع الجيش المصري، فتح الجيش الإسرائيلي تحقيقا لتوضيح كيف تمكن المهاجم من عبور الحاجز الذي يرتفع عدة أمتار على طول الحدود بين البلدين، بحسب متحدث عسكري.

وأكد المتحدث أن ظروف إطلاق النار ل تتضح وكذلك دوافع المهاجم. بينما يتم حاليا إجراء عمليات بحث لتحديد إن تمكن مهاجمون آخرون من دخول الأراضي الإسرائيلية.

قبل ساعات من إطلاق النار، أحبط الجنود الإسرائيليون محاولة تهريب مخدرات عند الحدود وصادروا ممنوعات تقدر قيمتها بنحو 1,5 مليون شيكل (نحو 400 ألف دولار)، بحسب متحدث.

شهدت الحدود بين مصر وإسرائيل محاولات متكررة لتهريب المخدرات مما أدى وقوع اشتباكات بالذخيرة الحية في السنوات الأخيرة بين المهربين والجنود الإسرائيليين المتمركزين على طول الحدود.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.