الأوروعربية للصحافة

منتدى طنجة الدولي للتسامح ينظم إفطارا رمضانيا جماعيا بحضور قيادات وشخصيات إسلامية ويهودية ومسيحية

نظم المركز المغربي للتسامح وحوار الأديان، مساء الأحد، منتدى طنجة الدولي للتسامح وإفطارا رمضانيا جماعيا بحضور قيادات وشخصيات إسلامية ويهودية ومسيحية.

وأكد المركز أن هذه المبادرة تتزامن مع الذكرى 64 لوفاة بطل الحرية والاستقلال، صاحب الجلالة المغفور له محمد الخامس، ومع شهر رمضان المعظم لدى المسلمين وكذلك عيد الفصح والميمونة المباركين لدى اليهود المغاربة.

وقال آرون أبيكزر، نائب رئيس الجماعة الإسرئيلية بطنجة، “إننا مغاربة وفخورون بكوننا مغاربة، ومعتزون بالتسامح الذي ساد بين اليهود والمسلمين وحتى المسيحيين”، مبرزا أن تنظيم هذا الإفطار الجماعي “التفافة خاصة للاحتفاء بهذا التعايش لكونه شهد مشاركة ممثلين عن كل الجماعات من أجل الاحتفاء بالسلام والإخاء والحب والعيش المشترك في عالم بدون حروب”.

وأشار، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء وقناتها الإخبارية M24، إلى أن رمضان هذه السنة تزامن مع الاحتفال بعيد الفصح اليهودي، والذي اختتمت احتفالاته قبل يومين، وأيضا الاحتفال بعيد ميمونة الذي تنفتح فيه الجماعة اليهودية على الناس”.

من جهته، اعتبر الراهب زينون دودا، ممثل كاتدرائية الروح القدس بطنجة، أن ممثلي “الديانات الإبراهيمية الثلاثة اجتمعوا اليوم، يدا في يد، في التفاتة عن رغبة الجميع في العيش بسلام وتسامح كأفراد عائلة”، مبرزا أن هذه المبادرة هي “استمرار لفكر محمد (صلعم) وأبينا إبراهيم، في أن نكون كلنا معا، وليس من المهم أن أكون أنا كاثوليكي والآخر يهودي أو مسلم”.

وتابع بأن المغرب “بلد غني بتعايشه، يعيش فيه الجميع في تسامح وسلام”، مضيفا “أعيش في المغرب منذ عدة سنوات، ولم يسبق لي، بتاتا، أن سمعت كلمة سيئة أو تعرضت لفعل مشين، دائما هناك ترحاب ومشاعر صداقة، على خلاف عدد من البلدان بما فيها بلدان أوروبية”.

بدوره، قال محمد عبيدو، رئيس المركز المغربي للتسامح وحوار الأديان، أن هذا الإفطار الرمضاني الجماعي بمشاركة مجموعة من القيادات الدينية، هو لقاء من أجل التسامح وينعقد تزامنا مع شهر رمضان ومع ذكرى وفاة بطل الحرية والاستقلال محمد الخامس، ومع عيد الفصح اليهودي وعيد ميمونة وعيد القيام المجيد بالنسبة للمسيحيين، في التفاتة رمزية للسلام والمحبة نبعثها من طنجة عاصمة التسامح والسلام إلى العالم.

وتم خلال المنتدى، المنظم عن بعد على هامش هذا الإفطار، استحضار ذكرى رحيل المغفور له محمد الخامس وجهاده وتضحياته من أجل استقلال المغرب وتحرره من الاستعمارين الفرنسي والاسباني، وكذا نهجه في التسامح وتوطيد عرى ولحمة الشعب المغربي من شماله إلى جنوبه بكل مكوناته الوطنية والدينية ووقوفه الشامخ دفاعا عن القيم الإنسانية النبيلة وقيم التعايش المشترك بين جميع الديانات والثقافات، والتي يعتبر المغرب نموذجا حضاريا رائدا معبرا عنها باندماجه في الفضاء المتوسطي والإفريقي والعربي والدولي الذي عرفه عبر تاريخه، وانصهار مكونات شتى في نسيجه بحيث تشكل اليوم روافده الثقافية والاجتماعية وثابتا هوياتيا في مرجعيته الوطنية.

وقد تجسد ذلك في مواقف المغفور له جلالة الملك محمد الخامس الخالدة في وجه الاستعمار والنازية وحمايته للطائفة اليهودية وكذلك في العلاقات الجيدة التي جمعت بين المملكة المغربية والكرسي الرسولي بحاضرة الفاتيكان وكذا وقوفه في وجه المخططات الاستعمارية الرامية إلى تفريق وحدة المغاربة وتأكيده على اللحمة التي تجمع بين مكونات الشعب المغربي.

وأبرز المتدخلون أن استحضار ذكرى وفاة المغفور له محمد الخامس هو استحضار للقيم السامية التي تجمع الإنسانية وتوحدها، وتقاسم مشترك هدفه إقامة السلام والسلم الأمن والتعايش بدل الاصطدام والصراع، وهي مناسبة لتأكيد التزام المغرب الراسخ في دعم جهود السلام والتعايش بين جميع الشعوب والأمم والجهود، وتذكير بمبادرات صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل تحقيق تنمية مستدامة ومندمجة في جميع المجالات، دفاعا عن القيم الإنسانية وعن السلام العالمي ولربط أواصر الصداقة والأخوة مع جميع الشعوب والدول ومختلف الديانات.

وتم بهذه المناسبة بساحة مسجد محمد الخامس إطلاق سرب حمام في رسالة تسامح وسلام، وزراعة ثلاث شجرات ترمز إلى الديانات الإبراهيمية الثلاثة، وتكريم شخصيات ساهمت في نشر قيام التعيش والسلام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.