الأوروعربية للصحافة

بروفايل: الركراكي.. الأخلاق أولا

وليد الركراكي (47 عاما)، مدرب المنتخب لكرة القدم، أحدث تغييرا من خلال جعل الأخلاق فوق كل اعتبار، واستحضار قيم التضامن والمحبة والتشجيع، وهو ما جعل الجميع يرفعون له قبعة الاحترام.

حكاية الركراكي مع المنتخب المغربي بدأت خلال فترة الاستعداد لمونديال قطر، حيث نسج علاقة صداقة مع اللاعبين، وتجسدت أكثر خلال كأس العام، حيث حثهم على جلب أمهاتهم لتشجيعهم في المباريات، مما خلف صورة إيجابية لدى الجمهور من جهة، وشكل الأمر دافعا إيجابيا للاعبين من جهة ثانية.

ولعل الصورة الإيجابية التي تركها الركراكي، في المونديال، جعلت بعض المراقبين يربطونها بالظرفية والصدفة، معتبرين إياها مجرد سحابة صيف عابرة، وهو ما نفاه المدرب بعد نهاية المونديال، من خلال استمرار نفس العقلية التي تدعو إلى استحضار النية، وتشجيع اللاعبين، وغرس قيم التضامن.

الحس الاجتماعي

مرّ المونديال، والكل يترقب ماذا سيقدم المدرب الذي ألهم عشرات الآلاف بل مئات الآلاف من أبناء بلده.

وقبيل المباراة الودية التي جمعت المغرب مع البرازيل، أجرى لاعبو المنتخب زيارة إلى سجن مدينة سلا، قرب العاصمة الرباط، في 21 مارس  الماضي، لدعم “برامج إعادة تأهيل السجناء، وتثبيت القيم الإيجابية”.

ورافق الركراكي، اللاعبين مع عدد من مساعديه، إلى سجن سلا.

Peut être une image de 9 personnes et personnes debout

وخلال الزيارة، عرض السجناء إبداعاتهم في معرض خاص تشجيعا لأسود الأطلس، وزينوا أسوار السجن بصور للاعبين والمدرب، كما أدوا “كورالا غنائيا” يتضمن أهازيج تشجيعية، رددتها الجماهير خلال مونديال قطر.

وفي حديث للصحفيين، قال الركراكي، قبل توجهه رفقة لاعبيه إلى معسكر تدريبي، “منحنا الكثير من الحب للسجناء، كانت الأجواء جد رائعة”.

الكرة بصيغة أخرى

الجميع كان ينتظر مباراة المغرب والبرازيل، ليفاجِئ الركراكي، الجميع بزيارة دار للأيتام بمدينة طنجة ، مما ترك صورة ذهنية جميلة لدى الجمهور.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو، الركراكي، ونجوم المنتخب مع أيتام، وقلوبهم تطير من الفرحة، فالكرة ليست لعبة فقط، بل هي روح وقلب وأخلاق.

بعد مباراة البرازيل الودية، التي تمكن فيها أشبال الركراكي من التغلب على فريق السامبا، كأول بلد عربي يحقق ذلك، طار المنتخب إلى إسبانيا من أجل المباراة الودية مع البيرو.

Peut être une image de 3 personnes, personnes debout et intérieur

وقبل المباراة بيومين، وقع للمنتخب ما لم يكن في الحسبان بالفندق، حيث تعرضوا لتعليقات عنصرية صدرت ضد اللاعبين، نشرها عامل في فندق إسباني عشية المباراة.

وخلال مؤتمر صحفي على هامش المباراة، رد الركراكي، على هذه التعليقات، قائلا “نحن لا نقبل العنصرية، ولكننا نريد أن نظهر أن الإسلام دين تسامح، نحن نسامح هذا الشخص، وفقا لمقتضيات الدين الإسلامي”.

وأضاف: “الشخص لا يزال صغيرا (27 عاما)، وهو اقترف خطأ ونحن قدمنا شكاية، وهذا شهر رمضان، والمغاربة والمسلمون يدعون إلى التسامح”.

وأقدم شخص يعمل بالفندق الذي نزل به المنتخب المغربي على تصوير الأخير خلسة، ونشرها على منصات التواصل الاجتماعي، مرفقة بعبارات عنصرية، قبل أن توقفه الشرطة الإسبانية.

نجاح الوصفة

وخلال تعيينه على رأس الإدارة الفنية للمنتخب، في 31 غشت 2022، وعد الركراكي، بصناعة المستحيل في كرة القدم المغربية.

والركراكي، مزدوج الجنسية (مغربي – فرنسي)، كان يلعب في مركز الظهير الأيمن للمنتخب المغربي واهتم بكرة القدم منذ طفولته مع أقرانه في الحي، باعتبارها لعبة شعبية تثير اهتمام الجميع.

وفي رصيده الاحترافي، لعب 262 مباراة، سجل خلالها 10 أهداف مع أندية محلية وأوروبية ومع المنتخب المغربي.

وأصبح ثاني قائد يعبر بـ”أسود الأطلس” لدور ثمن النهائي، بعد أقل من 3 أشهر على تعيينه.

Peut être une image de 2 personnes, enfant, personnes debout et intérieur

وحسب متابعين، فإن جانب المرح في شخصيته الذي اشتهر به، مكنَّه من صنع هالة كبيرة حوله وحول المنتخب الذي يدربه، تجعل بقية الفرق تحسب له ألف حساب.

وفي هذا الصدد، قال إدريس عبيس، الباحث المغربي في المجال الرياضي للأناضول، إن “استحضار البعد الإنساني والاجتماعي مع اللاعبين أعطى أكله”.

وأضاف عبيس، أن “التعامل مع اللاعب كإنسان له مكونات الإحساس والوجدان والعاطفة، يدخل ضمن إطار تهيئة اللاعب للوصول إلى مستوى كبير”.

ولفت إلى أن “العلاقة التي كانت تربط ما بين اللاعبين والرياضيين الكبار في المغرب ومدربيهم، كانت تتسم بالطابع الاجتماعي أكثر”.

عبيس، أشار إلى أن “هذه العلاقة نصَّ عليها علم الاجتماع الرياضي، إلا أن هناك بعض المدربين يستحضرون هذا الأمر، وآخرون لا يستحضرونه”.

وقال إن “الركراكي استطاع أن ينجح في هذا الإطار، ما جعله يربح مساحات كبيرة في علاقته مع اللاعبين والجمهور، عكس بعض المدربين الأجانب الآخرين، الذين يجهلون القيم المغربية والإسلامية”.

الباحث الرياضي، لفت إلى أن “النية” التي يرددها الركراكي، يقصد بها الوضوح والمكاشفة والثقة في الأشخاص، وأن تشتغل أكثر والمثابرة والاجتهاد، وهي قيم مستمدة من الدين والمجتمع.

لاعب دولي

الركراكي، من مواليد 23 سبتمبر  1975، بمنطقة كورباي إيسون في فرنسا، لكن أصوله تتحدر من مدينة الفنيدق، شمالي المغرب، وبدأ مسيرته الكروية عام 1998 مع الرابطة الرياضية في مسقط رأسه.

وأتم دراسته في فرنسا، وحصل على إجازة من كلية العلوم الاقتصادية والقانونية، ولعب أول مباراة له مع المنتخب المغربي في 28 يناير 2001، في تصفيات كأس العالم 2002.

عاد ليمثل المغرب في تصفيات كأس إفريقيا عام 2002، تحت قيادة المدرب الأسبق بادو الزاكي.

شارك مع المنتخب المغربي في نسختين من مسابقة كأس إفريقيا للأمم عامي 2004 و2006، ولعب 45 مباراة دولية مع أسود الأطلس.

مسؤولية التدريب

قبل أن يتولى الركراكي مسؤولية تدريب أسود الأطلس، ابتدأ مساره التدريبي كمساعد مدرب المنتخب رشيد الطاوسي، فاختاره الأخير مساعدا أول على رأس الجهاز الفني.

وفي أول يونيو  2014، تم تعيينه مدربا جديدا لنادي “الفتح” الرباطي، لثلاثة مواسم، فاز فريقه خلالها بلقب “كأس العرش” في ذات العام، وبطولة الدوري الاحترافي المغربي في 2016، ولقب أفضل مدرب خلال السنة نفسها.

وشغل بعدها منصب مدرب نادي “الدحيل” القطري، بين يناير وأكتوبر 2020، حيث توج معه بطلا للدوري.

وفي 10 غشت 2021، وقع الركراكي، عقدا مع نادي “الوداد” الرياضي، لمدة موسم واحد، وبرز نجمه التدريبي مع الفريق طيلة الموسم، وفاز بلقب “عصبة الأبطال” الإفريقية، ولقب بطولة “الدوري الاحترافي” المغربي، ووصوله لنهائي “كأس العرش”.

31 غشت 2022، قبل 3 أشهر من نهائيات كأس العالم في قطر، أعلن رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم فوزي لقجع بتوقيع عقد مع الركراكي مدربا للمنتخب الوطني خلفا للبوسني وحيد خليلوزيتش، يمتد حتى 30 يونيو 2026، براتب شهري قدره 60 ألف يورو.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.