الأوروعربية للصحافة

“واشنطن بوست”: في المغرب لا توجد مدينة يمكن أن تضاهي طنجة بثقافة مقاهيها الشهيرة

خاطبت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية قراءها “أن تكون في طنجة يعني أنك ستحل على كافيين جيد”، في إشارة إلى العديد من الأماكن للجلوس والقراءة والدردشة وشرب القهوة.

وأشارت الصحيفة إلى أن المقاهي تلعب دورا كبيرا في المجتمع المغربي الحديث، حيث يمكن أن يحتوي حي أو زقاق أو شارع واحد في المدينة على أربعة أو خمسة مقاهي؛ حتى بلدة صغيرة سيكون لديها القليل. وأضاف كاتب المقال: “ليس من غير المألوف رؤية شخص ما يجلس مع صديق، ويبقى لمدة ساعة أو أكثر، ولا يطلب شيئا على الإطلاق.”

وتعاطف صحفي واشنطن بوست إلى مدينة طنجة، إذ قال: “داخل المغرب، لا توجد مدينة أخرى يمكنها أن تضاهي تماما ثقافة المقاهي التاريخية في طنجة.. في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، أعطى الكتاب والفنانين المغتربين مثل بول بولز وويليام بوروز مقاهي المدينة شهرة عالمية.”

واستدرك يقول: ” لكن العديد من الأماكن التي يرتادها الحشد كانت بالفعل منذ عقود عندما وصلوا، وكان نجوم مغاربة مثل محمد مرابط ومحمد شكري ومحمد حمري منتظمين في المشهد أيضا،كما لا يزال هناك الكثير من أماكن تواجدهم.”

ثم استطرد  كاتب المقال، أنه لا يزال الكثير من الاهتمام يركز على الأدباء المغتربين الأمريكيين والأوروبيين الذين أعطوا المكان سمعة ثقافية مضادة غير طبيعية. وأضاف: “نعم، كان لمجتمع المغتربين الفني دور مهم في تاريخ المدينة وساعد في خلق سحر العديد من المقاهي.”

واستدرك الصحفي المختص في السياحة: “لكن مقهى الحافة ليس رائعا لأن ميك وكيث دخنا الكيف هناك منذ 60 عاما. إنه رائع لأنه يمكنك احتساء الشاي وأكل البيصارة بنهم” ، والتي يعرفها الكاتب بأنها “حساء شهي من البزلاء المهروشة”، قبل أن يعاود ذكر منظر ما وارء البحر، “من يقف على جانب التل فوق المحيط الأطلسي الأزرق يحدق عبر المياه في إسبانيا.”

واستشهدت الصحيفة بوصف الكاتب الإسباني خوان غويتيسولو لطنجة بأنها “مدينة مفتوحة على مصراعيها بكل ما تحمله الكلمة من معنى” ، وقد ساعد ذلك في تشكيل عادات الشرب في المدينة اليوم، حيث تُظهر ثقافة القهوة الخاصة بها صلاتها الوثيقة بأوروبا.

وليس القهوة فقط، بل حتى شاي النعناع المغربي، موجود في كل مكان، على الرغم من أنه ، كما هو الحال مع العديد من الأشياء ، تضفي على طنجة لمسة فريدة على المشروب الوطني.

واشارت الصحيفة  أن  إسبانيا استعمرت شمال المغرب من عام 1912 إلى عام 1956، وخلال الحرب العالمية الثانية، كافح سكان المدينة للحفاظ على إمدادات المواد الغذائية الأساسية.

وكان الشاي أحد هذه العناصر الأساسية، لذلك تكيفت المقاهي المحلية بتقديم أكواب محشوة بالنعناع لتعويض حصصها الضئيلة من الشاي.

وسجل كاتب المقال أنه في باقي المدن المغربية جنوب طنجة تقدم المقاهي عادةً قدورًا صغيرة (براد) من الشاي القوي مع أكواب صغيرة لتصبها بنفسك.

أما في الشمال، فختم صاحب المقال، بأن الشاي مازال يقدم في كؤوس من الشاي طويل وثقيلة مليئة بسائل كهرماني خفيف تعطره أوراق النعناع الخضراء. إنه رمز جوهري للمدينة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.