الأوروعربية للصحافة

دعوات للاحتجاج بزاكورة يوم السبت 8 أبريل رفضا لتردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية

دعت الإطارات النقابية والحقوقية والجمعوية والتنسيقيات بزاكورة، إلى وقفة احتجاجية، يوم السبت 8 أبريل الجاري، احتجاجا على الأوضاع التي بات يعيشها الإقليم، على مستوى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية.

وقالت خمس إطارات نقابية بزاكورة، في بيان مشترك، إن الحكومة تواصل سن سياساتها العدائية تجاه شرائح واسعة من الشعب المغربي، وذلك بالمساهمة في حملة الغلاء المستشري الذي مس جميع المواد الغدائية والخضر والفواكه، دون القيام بما يلزم لتوقيف الاحتكار والمضاربات وتصدير خيرات المغرب لأوروبا وإفريقيا وتفقير السوق المحلية وجعل العرض لا يتناسب مع التلب، خصوصا في شهر رمضان، الذي يرتفع فيه الاستهلاك وتتغير العادات الغذائية.

وأفادت الإطارات النقابية والحقوقية والجمعوية، أن الأزمة الغذائية التي لم تعرف البلاد مثيلا لها، لم تكن نتيجة ما يدعون من جفاف والحرب الروسية الأوكرانية، بل بسبب فقدان السيادة والارتهان لدى المؤسسات المالية الدولية واتفاقيات التبادل الحر التي تفرض أنواعا من الزراعات المستهلكة للمياه، لتحقيق الاستقرار الخارجي، ضاربة عرض الحائط مصلحة الجماهير وحقوقهم.

وشددت الهيئات، على أن المخطط الأخضر “الذي كانت تتبحج به الدولة”، أنهك منذ انطلاقه قبل خمسة عشر سنة التربة والموارد المائية الشحيحة أصلا، ولم يرتكز على الحاجيات الأساسية للسكان، بقدر ما سعى لمح آلاف الهكتارات لمستثمرين محليين وأجانب، لزراعة ما يحصلون به على العملة الصعبة، دون أن يحقق للمغاربة اكتفاء ذاتيا فيما يستهلكون.

واعتبر المصدر، أن استيراد المغرب لنوع هجين من الأبقار “الغريبة” من البرازيل دليل على العشوائية والاستهتار بالمغاربة وعقولهم وسلامتهم الصحية.

وحملت النقابات، الجهات المعنية مسؤولية السيسات اللاشعبية التي تعتمدها الحكومة، والانزلاق الذي قد ينجم عنها، معتبرة أن السياسات اللاشعبية هي الإمعان في تفقير وتحقير وتجويع الشعب بمنح خيراته للغير دون حسيب ولا رقيب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.