الأوروعربية للصحافة

موجة غضب واسعة في المغرب محاكمة مغتصبي “طفلة تيلفت”

أجلت المحكمة الاستئنافية بمدينة الرباط، جلسة محاكمة الجناة في ملف “طفلة تيفلت”.

وقررت الغرفة الجنائية لدى محكمة الاستئناف بالرباط، اليوم الخميس، تأجيل جلسة محاكمة مغتصبي طفلة تيفلت، إلى يوم 13 أبريل، وذلك من أجل استدعاء الطفلة الشاهدة، ومن أجل إعداد دفاع المتهمين.

وسبق لغرفة الجنايات الابتدائية أن حكمت على متهمين اثنين في الملف، بعقوبة سنتين حبسا نافذا في حدود ثمانية عشرة شهرا، بينما حكمت على المتهم الثالث بسنتين حبسا نافذا مع أداء المتهمين لتعويض لفائدة الضحية التي ينوب عنها والدها لكونها قاصر.

وأثار الحكم الابتدائي في الملف موجة غضب واسعة في المغرب، حيث اعتبرته العديد من الهيئات الحقوقية والمدنية، حكما مخففا لا يليق بمستوى الجرم الذي اقترفه المغتصبون الثلاثة الذين عبثوا بجسد وطفولة طفلة قاصر، إلى جانب أنه يشجع ثقافة الاغتصاب والإفلات من العقاب ولا يحقق الردع.

بينما عللت المحكمة حكمها بأنها قررت منح المتهمين ظروف التخفيف، نظرا للظروف الاجتماعية لكل واحد منهم، و لعدم سوابقهم القضائية، ولكون الجزاء المقرر قانونا لما أدينوا به قاس بالنسبة لخطورة الأفعال المرتكبة وبالنسبة لدرجة إجرامهم، وهو ما يتعين معه النزول بالعقوبة المقررة قانونا عن حدها الأدنى مع تطبيق الفصل 147 من القانون الجنائي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.