الأوروعربية للصحافة

ويحمان يغادر ولاية الشرطة القضائية بالرباط ويكشف تفاصيل الاستدعاء

غادر رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، أحمد ويحمان، مبنى ولاية الشرطة القضائية بالرباط، ظهر اليوم الأربعاء 5 أبريل الجاري، بعد الاستماع إليه في شكاية أخرى وضعها ضده “أحد أبواق البروبغندا الصهيونية المجندين في أجندة الدعاية للسردية الصهيونية الذي *يدين الشهداء الفلسطينيين* و يعتبرهم إرهابيين ويدعو لتعميق وتمتين العلاقات مع “أصدقائنا الإسرائيليين ” وفق بلاغ المرصد المغربي لمناهضة التطبيع.

وأكد بلاغ المرصد أن “رئيس المرصد سبق وكان موضوعا لاستنطاقات في شكايات كيدية سابقة وضعت ضده من طرف أصحاب السوابق في اغتصاب الأطفال والمتابعين في قضايا الإرهاب، قبل أن يلتحقوا لهيآت تابعة للإرهاب الحقيقي المرتبط بالموساد ومكاتبه المختلفة، لاسيما مكتبه في أبوظبي الذي كشفه الصحفي نور الدين لشهب (صحفي سابق في هسبريس) عندما راودوه، في أبوظبي، بإغراءات مالية كبيرة لتجنيده في سحق مناهضي التطبيع، ولاسيما رئيس المرصد بالإسم والصفة”.

وأضاف البلاغ ذاته: “فلسطين أمانة والتطبيع خيانة، وأن المغرب وطن وشعب حر وعاشت فلسطين”.

 

________________________________

أفاد الناشط والحقوقي أحمد ويحمان أنه استدعي للمثول أمام الشرطة القضائية بالرباط اليوم الأربعاء على الساعة 10 صباحاً.

يذكر أن ويحمان قد تم استدعاؤه مرارا للشرطة القضائية على خلفية ملفات تتعلق بمناهضته للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

وسبق أن سجن الناشط والحقوقي ويحمان، فيما عرف بملف شركة نيطافيم “الصهيونية”، بعد ان احتج على وجودها بمعرض التمور بأرفود سنة 2019.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.