الأوروعربية للصحافة

“العدل والإحسان” تندد بالاعتداءات على المعتكفين بالأقصى وتعتبره نتيجة لتطبيع الأنظمة العربية

نددت جماعة العدل والإحسان باقتحام الصهاينة للمسجد الأقصى والاعتداء الوحشي على المعتكفين والمعتكفات فيه.

وأدانت الجماعة بشدة الاعتداءات الوحشية على المعتكفين والمرابطين في المسجد الأقصى المبارك بالرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع والضرب بالهراوات، معتبرة ذلك نتيجة مباشرة للتخاذل العربي والإسلامي الرسمي عن نجدة فلسطين وإغاثة أهلها وعدم دعم صمود المعتكفين والمقاومة عامة في الأرض المباركة.

كما اعتبرت الجماعة هذه الاعتداءات نتيجة لتطبيع بعض الأنظمة العربية والإسلامية (ومنها النظام المغربي) مع الكيان الغاصب لأرض فلسطين.

ومقابل تحيتها العالية لصمود المعتكفين والمعتكفات ومواجهتهم البطولية للعدوان الغادر لليهود الصهاينة، دعت الجماعة العالم إلى هبة قوية من أجل حماية الأقصى والقدس ودعم صمود المرابطين هناك، ودعم المقاومة حتى دحر العدوان الصهيوني الغاشم عن كامل الأرض المباركة.

كما دعت الأنظمة المطبعة مع الصهاينة إلى وقف كل أشكال التطبيع، والتراجع عن مواقفها النشاز المعزولة عن هوية الأمة وعن تأييد جماهيرها لفلسطين واعتبارها قضيتها الدينية والوطنية المصيرية، والاصطفاف مع مقدسات الأمة في فلسطين ودعم صمود الفلسطينيين ومقاومتهم الباسلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.