الأوروعربية للصحافة

بحث فرص الاستثمار وآفاق تطوير علاقة التعاون بين الفاعلين الاقتصاديين الاسبان ونظرائهم بجهة بني ملال خنيفرة

ترأس والي جهة بني ملال خنيفرة رفقة عامل إقليم أزيلال وأعضاء مجلس الجهة، يوم الثلاثاء 21 مارس الجاري، بمقر الولاية، جلسة عمل تم عقدها مع القنصل العام الاسباني بالدار البيضاء، الذي كان مرفوقا بالمستشار الاقتصادي والتجاري للسفارة الاسبانية بالمغرب،  وذلك في اطار الزيارة التي قام بها هذا الأخير من أجل اكتشاف آفاق وفرص الاستثمار، وتباحث سبل تطوير علاقة التعاون بين الفاعلين الاقتصاديين الاسبان ونظرائهم بجهة بني ملال خنيفرة.

وفي الكلمة التي ألقاها بالمناسبة، ذكر والي الجهة بعراقة الروابط وعلاقات الصداقة والتعاون المتينة التي تربط المملكة المغربية ومملكة اسبانيا، والتي ترتكز على شراكة قوية ومستدامة وعلى دعم التبادل والتعاون الهادف إلى تقدم وازدهار البلدين، مؤكدا أن هذه الزيارة ستشكل فرصة لنسج علاقة وطيدة بين رجال الأعمال والمستثمرين الاسبان وجهة بني ملال خنيفرة، من خلال إحداث مشاريع استثمارية خاصة في القطاعات الواعدة بالجهة كالصناعات الغذائية، والسياحة المستدامة، والطاقات المتجددة، والاقتصاد الأخضر، وقطاع المعادن…

كما استعرض الامكانيات والثروات الطبيعية والبشرية والمؤهلات الفلاحية والسياحية، والبنيات التحتية الكبرى التي تتوفر عليها جهة بني ملال خنيفرة والتي تساهم في الرفع من جاذبيتها وتنافسيتها، مبرزا المجهودات المبذولة على مستوى الجهة لتثمين هذه المؤهلات والنهوض بالاقتصاد الجهوي، وتحفيز الاستثمار وخلق المقاولات وفرص الشغل بالجهة.

ومن جهته، عبر القنصل العام عن سعادته بحفاوة الاستقبال التي حظي بها رفقة المستشار الاقتصادي والتجاري للسفارة الاسبانية من طرف المسؤولين بالجهة خلال هذه الزيارة التي تندرج في إطار النهوض بالقضايا ذات البعد الاقتصادي والاهتمام المشترك بين البلدين، خاصة تلك المتعلقة بالفلاحة والماء والسياحة والمعادن، مشيرا الى برمجة لقاء في المستقبل القريب لفسح المجال أمام المقاولات الاسبان لتمكينها من التعرف على نظيراتها بالمغرب وتطوير علاقات الشراكة بينها. كما أكد أن هذه الزيارة تشكل مناسبة لتأسيس علاقات التعاون والشراكة وانفتاح المستثمرين الاسبان على جهة بني ملال خنيفرة.

 ومن جانبه، أبدى المستشار الاقتصادي والتجاري بسفارة اسبانيا إعجابه بالإنجازات والدينامية الاقتصادية التي تعرفها جهة بني ملال خنيفرة، مؤكدا على استعداد بلاده على تقديم الدعم التقني في المجال السياحي وجعل الجهة وجهة للسياح الاسبان، مضيفا أن قطاعا الصناعات الغذائية والمعادن يشكلان مركز اهتمام بالنسبة للمستثمرين الاسبان، مما سيمكن من جعل اسبانيا شريك مثالي واستراتيجي لجهة بني ملال خنيفرة.

وعرف هذا اللقاء الذي حضره، المدير بالنيابة للمركز الجهوي للاستثمار، والرئيس الجهوي للاتحاد العام لمقاولات المغرب، ومسؤولي الفلاحة والسياحة وعدد من الفاعلين الاقتصاديين بالجهة، تقديم عرضين من طرف مدير المركز الجهوي للاستثمار، والمسؤولة عن مجلس إدارة المجلس الجهوي للسياحة، واللذين من خلالهما تم ابراز مؤهلات الجهة والمجهودات المبذولة للنهوض بقطاع السياحة وبمختلف القطاعات الانتاجية بالجهة وكذا تحسين ظروف الاستثمار بها.

كما عرف اللقاء عدة تدخلات من طرف الفاعلين الاقتصاديين بالجهة، تطرقوا من خلالها الى مشاريعهم الاستثمارية، وكذا علاقات التعاون والشراكة في إطار التعامل التجاري التي تربطهم بمختلف الشركاء الدوليين خاصة على مستوى دولة اسبانيا، حيث تم التعبير عن تطوير هذه العلاقات والرقي بها وذلك تماشيا مع التحولات الايجابية التي أصبحت تشهدها    الشراكة الاقتصادية بين المغرب واسبانيا.

وفي ختام اللقاء، تم القيام بزيارات لعدة وحدات صناعية لتثمين المنتوجات الفلاحية بقطب الصناعات الغذائية وبنفوذ دائرة بني ملال.

س.ف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.