الأوروعربية للصحافة

مؤشر الازدهار: المغرب يتأخر في التعليم والرأسمال الاجتماعي

احتل المغرب المرتبة 96 في تصنيف “مؤشر ليجاتوم للازدهار 2023” الذي يعتمد على مجموعة متنوعة من العوامل بما في ذلك الثروة والنمو الاقتصادي والتعليم والصحة والرفاهية الشخصية ونوعية الحياة.

يشمل التصنيف 167 دولة ومنطقة، وتصدرت الدنمارك القائمة، تليها النرويج والسويد. وجاءت جمهورية إفريقيا الوسطى واليمن جنوب السودان في ذيل القائمة على التوالي. وتصدرت عربيا الإمارات، تليها قطر والكويت، بينما حل المغرب في المرتبة السابعة عربيا.

يعتمد التصنيف على 12 مؤشر فرعي، بما في ذلك السلامة والأمن حيث حل المغرب في المرتبة 62، وتأخر إلى المرتبة 114 على مؤشر الحرية الشخصية الذي يشمل حرية التعبير والدينوالتسامح القومي تجاه المهاجرين والأقليات العرقية والاثنية.

وحل في المرتبة 89 على مؤشر الحوكمة، و95 على مؤشر الجودة الاقتصادية ونفس المرتبة كذلك بالنسبة لجودة الحياة.

وتذيل المغرب في مجال الرأسمال الاجتماعي في المركز 162، ويتضمن ذلكالنسبة المئوية للمواطنين الذين يتطوعون ويتبرعون للأعمال الخيرية ويساعدون الغرباء والذين يشعرون أنه يمكنهم الاعتماد على العائلة والأصدقاء.

وأظهر المغرب أداء لابأس به في مجال الاقتصاد الأخضر بحلوله في المركز 55، وكذلك في المركو 57 بالنسبة للبنية التحتية وسهولة الوصول للأسوق الذي يقيس جودة البنية التحتية التي تتيح تجارة وتداول المنتجات والبضائع والخدمات.

في مجال الصحة والتعليم احتل المغرب المرتبة 86 و122 لكل منهما على التوالي، أما البيئة الطبيعية فجاء المغرب متأخرا في المرتبة 136.

يصدر مؤشر الازدهار سنويا عن معهد ليجاتوم، وهي مؤسسة خيرية تعليمية مستقلة تأسست وتمول جزئياً من قبل شركة الاستثمار الخاصة ليجاتوم. وتشمل بيانات المصدر استطلاع غالوب العالمي، مؤشرات التنمية العالمية، الاتحاد الدولي للاتصالات، مؤشر الدول الهشة، مؤشرات الحوكمة العالمية، فريدوم هاوس، منظمة الصحة العالمية، مسح القيم العالمية، منظمة العفو الدولية، مركز السلام المنهجي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.