الأوروعربية للصحافة

الممرضون يحتجون أمام البرلمان للمطالبة بتحقيق العدالة الأجرية

استأنف ممرضو وتقنيو الصحة، برنامجهم الاحتجاجي بوقفة، صباح اليوم الجمعة، أمام مقر البرلمان بالرباط، تنديدا بما آلت إليه أوضاع العاملين بالقطاع.

ورفع المحتجون المنتمون للنقابة المستقلة للممرضين وتقنيي الصحة، شعارات طالبوا فيها بالإنصاف مع باقي شغيلة الصحة، داعين وزير الصحة خالد ايت الطالب، إلى الرحيل لفشله في تدبير قطاع الصحة وحل مشاكل شغيلته.

ونددت النقابة، بالاتفاق القطاعي بين الوزارة والنقابات، معتبرة أنه “اتفاق إقصائي في حق الممرضين وتقنيي الصحة”، كما أنه جاء نتيجة حوار اجتماعي مهرب ومكولس ومسيئ لمؤسسات البلاد وتمثيلية الموظفين، وبعد ما يقارب السنة والنصف على وعد رئيس الحكومة القاضي برفع أجرة الممرضين وتقنيي الصحة إلى ثمانية آلاف درهم صافية وهو ما يعتبر بمثابة التزام سياسي وأخلاقي وجب تنفيذه وتنزيله.

وشدد المحتجون، على ضرورة تحقيق مطالبهم المشروعة كشرط لنجاح الإصلاح، وأوجبه هو التحفيز والاعتراف الحقيقي الملموس الذي يستجيب للمطالب المادية والمعنوية للممرضين وتقنيي الصحة، وأولها مطلب الرفع من الأجر الثابت إلى 8000 درهم.

وأعلنت النقابة، استعداده لتنظيم مسيرة وطنية سيحدد تاريخها لاحقا بعد اجتماع للمكتب الوطني والمجلس الوطني معا يومه الجمعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.