الأوروعربية للصحافة

دستور المملكة المغربية يضمن الحقوق و يونس مجاهد يقبرها

كشف السيد عبد الحكيم تريبيعة المنسق الجهوي للشبكة المغربية لحقوق الإنسان والدفاع عن الوحدة الترابية للمغرب والمدير الإداري لجريدة القضية 24 في تصريح له حول موضوع الحقوق والحريات بالمغرب ، حيث قال أن المغرب والحمدلله قطع أشواطا إستباقية في مجال حقوق الإنسان و الحريات

فالمملكة المغربية الشريفة ضمنت للمواطن حقوقه قبل عقود كما حددت له الواجبات ، كما لعب القضاء المغربي أدوارا مهمة في حماية حقوق الإنسان من خلال إعمال القوانين التي تكفل تلك الحقوق، وذلك ضمن المبادئ الأساسية التي يقوم عليها التنظيم القضائي للمملكة والمتمثلة في مجانية اللجوء إليه، وتعدد درجات التقاضي وضمان حق الدفاع.

بينما يونس مجاهد يجهض على الحقوق والحريات عندما سلب للعديد من طالبي الحصول على البطاقة المهنية حقوقهم دون أدنى قيد شرط ، رئيس المجلس الوطني للصحافة بسبب تعنته وعناده رفض كل مراسل صحفي أو مدير موقع يرغب في الحصول على البطاقة رغم توفره على مجمل الشروط .

ليبقى المجلس الوطني بمثابة مستعمرة ، مجاهد هو الأمر والناهي فيها متحديا باقي أعضاء المجلس .

إلى متى سيستمر هذا التسيب داخل هذه المؤسسة الحيوية بالبلاد ، بحيث تمثل 90 في المائة من الصحفيين عبر ربوع المملكة ، في إنتظار الوقوف على كافة الإختلالات والخروقات التي يشهدها المجلس الحالي ، فنحن مستمرون في صمودنا خاصة بعد إعلانه الحرب على كافة المراسلين ، بعدما تم كشف للرأي العام جزء مما تتم كولسته ضد كل الصحفيين الأشراف……

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.