الأوروعربية للصحافة

“حماس” توجه رسالة لقيادة السودان على خلفية عزمها التطبيع مع الكيان الصهيوني

أعربت حركة “حماس” عن أسفها وإدانتها لإعلان قيادة السودان قرارها تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني.

وقالت الحركة في بيان اليوم الجمعة: “نعرب في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن أسفنا وإدانتنا الشديدين لما صرحت به وزارة الخارجية السودانية بشأن تطبيع العلاقة مع الكيان الصهيوني المحتل، ونعده خروجا عن موقف الشعب السوداني التاريخي والأصيل الرافض لنهج التطبيع، والداعم للشعب الفلسطيني، ولعدالة قضيته، ولحقوقه الوطنية، ولعروبة القدس ولإسلامية المسجد الأقصى المبارك”.

وتابعت الحركة أن هذا “الإعلان يتزامن مع تصعيد الاحتلال الفاشي لجرائمه ضد شعبنا الفلسطيني، وقتله لنحو 35 فلسطينيا منذ بداية العام الجاري بما فيهم الأطفال والنساء، ناهيك عن سرقته للأرض وتوسيع المستوطنات، وتدنيسه لحرمة المقدسات الإسلامية والمسيحية، وفي القلب منها المسجد الأقصى المبارك قبلة المسلمين الأولى، الأمر الذي سيوفر للاحتلال الغطاء لارتكاب المزيد من الجرائم والانتهاكات والممارسات العنصرية بحق شعبنا”.

وأكدت الحركة رفضها “لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال الصهيوني الفاشي”، ودعت “القيادة السودانية إلى العدول عن هذا المسار الخاطئ والذي لن يخدم سوى أجندة الاحتلال الرامية لضرب وحدة الأمة، ولتناقضه مع عقيدة ومصالح الشعب السوداني الشقيق”.

وأعلنت وزارة الخارجية السودانية أمس الخميس أنه تم الاتفاق على المضي قدما في سبيل تطبيع العلاقات مع إسرائيل، خلال زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين والوفد المرافق له.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.