الأوروعربية للصحافة

منيب تدعو التصدي لممارسات الفلاحين الكبار

قالت نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب “الاشتراكي الموحد” إن إشكالية الماء في المغرب مركبة، وينبغي معالجتها بأشكال متعددة، وفي انسجام تام وتعاون بين القطاعات الوزارية والمؤسسات ومختلف المتدخلين.

وأكدت في مداخلة لها، أمس الثلاثاء بمجلس النواب، أثناء مناقشة تقرير المهمة الاستطلاعية حول نهر الربيع، أنه لا يجب الانتظار حتى تشكيل لجنة استطلاعية حول نهر أم الربيع، لنصل إلى استناج يفيد بتدهور الموارد المائية وانخفضاها وتلوثها.

ودعت إلى تفكير جماعي تشاركي مع تخطيط عقلاني لوضع سياسة مائية مستدامة وضابطة لتدبير الموارد المائية ببلادنا، خاصة في ظل الجفاف الذي أصبح معطى بنيويا.

وشددت منيب على ضرورة أن تتدخل الدولة من أجل تدبير الندرة، وضمان جودة المياه واستدامتها على المدى المتوسط والبعيد وفي ظل جهوية موسعة.

وأبرزت أنه من الضروري القيام بمراجعة جذرية للاختيارات التي طبقت في بلادنا، فنهر أم الربيع عليه 11 سدا، لذلك ينبغي التفكير قبل بناء السدود المكلفة على أكثر من مستوى.

وأشارت أنه من الضروري تحقيق الصرامة في تطبيق القوانين وسن سياسة للتحسيس والتربية، والتصدي للخراب الذي يتسبب فيه الفلاحون الكبار، والمستثمرون الذين تتاح لهم الفرصة لاستغلال المياه في أراضي مجاورة للوديان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.