الأوروعربية للصحافة

وزير صهيوني يهدد باقتحام المسجد الأقصى وهذا ما قاله عن “حماس”

هدد وزير الأمن القومي في الحكومة الإسرائيلية إيتمار بن غفير باقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك مرة أخرى.

وكان الوزير الصهيوني قد اقتحم برفقة مجموعة من المستوطنين في الثالث من يناير الجاري المسجد الأقصى تحت حماية مشددة من شرطة الاحتلال، مما تسبب في ردود فعل غاضبة وتنديد فلسطيني ودولي.

وادعى بن غفير -في تغريدة على تويتر- أن اقتحامه السابق كان يهدف إلى إيصال رسالة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بأنها “لن تهدد وزيرا إسرائيليا وليست هي صاحبة المكان”، حسب تعبيره.

وقد حذرت منظمة دول التعاون الإسلامي -في بيان لها- من المساس بالمسجد الأقصى، ودعت إلى فرض عقوبات على بن غفير، مطالبة المجتمع الدولي بتحرك عاجل في هذا الصدد.

وأدان اجتماع طارئ للمنظمة -عقد أمس الثلاثاء بمقرها في جدة- بـ”أشد العبارات اقتحام المسجد الأقصى من قبل وزير معروف بتطرفه في حكومة الاحتلال الاستعماري الإسرائيلي”، دون أن تذكر اسمه.

وأكد البيان أن هذا الاقتحام “استفزاز خطير يمس بمشاعر المسلمين في كافة أنحاء العالم وانتهاك للقانون الدولي وقرارات الأمم”، محذرا من “عواقب استمرار التطاول على المسجد الأقصى”، ومحملا إسرائيل مسؤولية ما يحدث له.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.