الأوروعربية للصحافة

برنامج “فرصة” ولد معاقا منذ البداية

انتقدت ثورية عفيف عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، حكومة “أخنوش” وعجزها عن تشغيل أبناء المغاربة، بعد أن وزعت العديد من الوعود الباذخة قبيل انتخابات 8 شتنبر، مبينة أن التشغيل يعتبر ورشا وطنيا مهما، ولكن للأسف الائتلاف المكون للحكومة أعطى وعودا حالمة للشعب المغربي، حيث وعده بخلق مليون فرصة شغل إلا أن هذا الوعد لم ينعكس في البرنامج الحكومي ولا في قوانين المالية.

واعتبرت عفيف في تصريح مصور لموقع حزبها، أن برنامج “أوراش” لا يعدو أن يكون نسخة جنيسة من برنامج الإنعاش الوطني، ناهيك عن الشوائب التي شابته من محسوبية وزبونية وغياب العدالة المجالية، مردفة أن هذا الورش ” أصبح مرتعا للريع في التشغيل خاصة مع المقربين”.

ومن جهة أخرى، أقرت بأن برنامج “فرصة” ولد معاقا منذ بدايته، حيث تم إسناد هذا البرنامج لوزارة غير وزارة التشغيل، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل بحسبها على اللاتفاهم ما بين أعضاء الحكومة، وأن هذه الأمور تُبنى على الترضيات على حساب أبناء الشعب المغربي.

ومن عيوب هذا البرنامج، تبرز عفيف، غياب الحكامة وتبذير الأموال حيث تم إسناد الترويج للمؤثرين، وكأننا لا نملك قناة عمومية، وتخصيص مبلغ 250 ميلون درهم للمؤثرين، ومنبهة إلى أن الشركة التي تم تكليفها بمواكبة هذا المشروع أوصى المجلس الأعلى للحسابات بحلها، إذن تؤكد عفيف، كل هذه الأمور توضح بجلاء أن هذا المشروع كعاق منذ بدايته..