الأوروعربية للصحافة

ضعف الإمكانيات المرصودة للإعلام الأمازيغي يجر بنسعيد إلى المساءلة

انتقد النائب البرلماني عن فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، حسن اومريبط، ضعف الإمكانيات البشرية والتقنية المرصودة للإعلام الأمازيغي العمومي.

في هذا السياق، وجه النائب عن دائرة أكادير-إدا وتنان سؤالا كتابيا إلى وزير الشباب والثقافة والتواصل، المهدي بنسعيد، سلط فيه الضوء على مجموعة من الإكراهات البشرية والتقنية التي تعاني منها الإذاعة الأمازيغية والقناة الثامنة.

وتوقف عضو لجنة التعليم والثقافة والاتصال عند النقص الحاد والمهول في الأطر التي تشتغل بالقناة والإذاعة الأمازيغيتين، مستحضرا غياب معلقين أمازيغيين على الأحداث والمباريات الرياضية، وهو ما يضطر المشرفين على البرامج إلى انتداب متطوعين من قطاعات أخرى للتعليق وتغطية المقابلات الأسبوعية.

وسجل أومريبط أن عدد الإعلاميين والمترجمين والتقنيين يبقى محدودا جدا بالقناة الثامنة والإذاعة الأمازيغية، مقارنة بالرهانات الكبرى المرتبطة بورش تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية.

وتطرق النائب البرلماني إلى اشتغال عشرات الأطر بالمنبريْن الإعلامييْن وفق عقود عمل محددة الأجل، مع استثنائها من الانخراط في صناديق التغطية الصحية ومعاشات التقاعد، وهو ما يعتبر انتهاكا لحقوقها.

وأشار أومريبط إلى معاناة الموارد البشرية من النقص الحاد في الوسائل التقنية المخصصة للقناة الأمازيغية، إذ يظل استعمال الآليات التقنية واللوجيستيكية مشتركا بين مختلف قنوات القطب العمومي، مع عدم إعطاء أي أولوية للقنوات الناطقة باللغة الأمازيغية خلال التظاهرات والمناسبات الكبرى.

واعتبر النائب البرلماني أن هذه الوضعية تساهم في تعثر تنفيذ شبكة البرامج باللغة الأمازيغية، وتحد من فعالية وحيوية الإعلام المرئي والمسموع الأمازيغي في تقديم خدمة إعلامية ترقى إلى مستوى تطلعات المغاربة وقادرة على تحقيق رهانات إدماج الامازيغية في الإعلام، قصد إبراز واكتشاف مظاهر التنوع والغنى الثقافي واللغوي في المغرب.

وتبعا لذلك، تساءل أومريبط عن الإجراءات التي ستتخذها وزارة الشباب والثقافة والتواصل من أجل تجاوز الإكراهات البشرية والتقنية التي يعاني منها التواصل والإعلام العمومي باللغة الأمازيغية.

وإلى جانب ذلك، تساءل النائب البرلماني عن التدابير التي ستنهجها الوزارة الوصية من أجل تأهيل القنوات التلفزيونية والإذاعية الأمازيغية العمومية لتأمين خدمة بث متواصلة ومتنوعة تصل بشكل سلس إلى كافة المغاربة داخل وخارج الوطن، وفقا لما نص عليه القانون التنظيمي الخاص بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.