الأوروعربية للصحافة

اختيار عبد اللطيف حموشي كأفضل شخصية أمنية لسنة 2022

أعلنت الأمانة العامة للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد في بلاغ لها أمس الاثنين 26 دجنبر، عن اختيارها السيد عبد اللطيف حموشي كأحسن شخصية أمنية لسنة 2022.

وأوضحت المنظمة الحقوقية أن قرار اختيارها للسيد عبد اللطيف حموشي كأفضل شخصية أمنية برسم سنة 2022، يستند إلى مجموعة من الاعتبارات العملية والحقوقية التي جعلته يخطف الأضواء على المستويين الوطني والدولي.

وأضاف البلاغ ذاته ان السيد حموشي أثبت بفضل حنكته وجدارته استحقاقه للمكانة المتميزة والثقة المولوية لجلالة الملك محمد السادس نصره الله، الذي كلفه بالمسؤولية عن مديريتين في غاية الأهمية وهما المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني.

وأبرزت المنظمة عبر البلاغ  لها، أن المجهودات الجبارة التي يبذلها السيد عبد اللطيف حموشي جعلته محط أنظار مختلف الأنظمة الدولية، وخاصة التي عبرت عن الرغبة في تمتين علاقاتها مع المملكة المغربية في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة.

وأشار البلاغ ذاته إلى أن النجاعة والكفاءة التي أبان عنهما السيد عبد اللطيف حموشي من خلال عمله المتميز على رأس المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، جعلتاه مؤهلا ليكون ضمن الشخصيات اللامعة في التشكيل الجديد للمجلس الأعلى لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، وهو ما يزكي اختيار المنظمة الحقوقية المغربية للسيد حموشي كأفضل شخصية أمنية لسنة 2022 .

وفي نفس السياق ذكرت الأمانة العامة للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان بالحضور الوازن للسيد حموشي، من خلال اتخاذه لإجراءات وقرارات تنظيمية ومبادرات إنسانية ذات طابع اجتماعي وصحي لأسرة الأمن الوطني والتي تندرج في سياق العناية الخاصة التي يوليها لمنتسبي الأمن الوطني، والتي تتجلى في تيسير مساعدتهم على تحمل أعباء الاستشفاء بخصوص الأمراض الخطيرة والمكلفة.

ونوه البلاغ ذاته عن حرص السيد عبد اللطيف حموشي على حث موظفات وموظفي الأمن الوطني على النهوض الأمثل بواجباتهم في خدمة امن الوطن والمواطنين، إلى جانب ترسيخ مبادئ حقوق الإنسان ضمن أولويات العمل الأمني، وذلك تكريسا للمكتسبات الحقوقية التي حققها المغرب في مجال حماية حقوق الإنسان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.