الأوروعربية للصحافة

تصريحات مثيرة من وزير الخارجية الروسي

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن تصريحات مسوؤلين أمريكيين من البنتاغون حول توجيه “ضربة قطع الرأس” إلى الكرملين، هي في الواقع تهديد بالتصفية الجسدية لرئيس الدولة الروسية.

وأضاف وزير الخارجية الروسي في تصريح لوكالة تاس أن “واشنطن ذهبت أبعد من الجميع، هناك، بعض المسؤولين من البنتاغون هددوا بتوجيه ضربة قطع الرأس إلى الكرملين، في الواقع، نحن نتحدث عن تهديد بالتصفية الجسدية لرئيس الدولة الروسية”.

وحذر لافروف من أنه “إذا قام شخص ما برعاية مثل هذه الأفكار فعليه أن يفكر مليا في العواقب المحتملة لمثل هذه الخطط”.

كذلك ذكر لافروف بما صدر من مسوؤلين غربيين وتصرفاتهم وإشاراتهم إلى مواجهة نووية، مضيفا: “يبدو أنهم تخلوا تماما عن اللباقة. فمن الواضح أن ليز تروس (رئيسة وزراء بريطانيا السابقة) أعلنت خلال المناظرة التي سبقت الانتخابات أنها مستعدة تماما لإصدار أمر بتوجيه ضربة نووية”.

وأشار وزير الخارجية الروسي إلى الاستفزازات التي يرتكبها نظام كييف، قائلا: “ناهيك عن الاستفزازات الخارجة عن المنطق لنظام كييف. ففلاديمير زيلينسكي (الرئيس الأوكراني) وصل به الأمر إلى مطالبة دول الناتو بتوجيه ضربات نووية وقائية إلى روسيا. وهذا أيضا يتجاوز حدود ما هو مقبول”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.