الأوروعربية للصحافة

الروائي المغربي محمد الهجابي في إصدار جديد: المالغيقراط

أطلق الروائي المغربي محمد الهجابي، عن دار القلم بالرباط برسم سنة 2023، رواية جديدة موسومة ب”المالغيقراط” (338 صفحة من القطع المتوسط). ويعد هذا الإصدار الجديد سادس عمل روائي  في المنجز السردي للكاتب بعد “بوحُ القصبة” (رواية) 2004، و”زمانٌ كأهله” (رواية) 2004، و”موتُ الفوات” (رواية) 2005، و”إناثُ الدار” (رواية) 2011 و”بيضةُ العقر” (رواية) 2015، إلى جانب أربع مجموعات قصص قصيرة: “كأنما غفوت (2007) و”قليل أو كثير أو لا شيء” (2013) و “نواس” (2015) و”لغو سائر بيننا” (2021)..

رواية “المالغيقراط” التي تتضمن عنوانا رديفا هو “كلّ هذا، سهلُ المنال”، هي “رواية المدينة” بامتياز، إن جاز القول. تمتد محكيات الرواية، التي أخذت مدينة القنيطرة (بوصفها مدينة “عالمثالثية” بحسب الاصطلاح المتواضع عليه سابقا) مسرحا لغالبية ماجريات وقائعها، لتطول زمنا ينتهي افتراضيا بأواخر العقد الأول من القرن 21، لكنه زمن يستضيف، استرجاعيا، تواريخ عاشها المغرب ما بعد الاستقلال؛ تواريخ سياسة ومنظمات حزبية وحقوق إنسان وحركات اجتماعية؛ تواريخ تراكبت فانتهت بالمدينة، في غياب رؤية “استراتيجية” للمجال والتهيئة والغد، إلى ما هي عليه اليوم من صراع قوى ومسخ وخصاص فظيع لشروط حياة تليق بالتمدن والتحضر وبمواطني القرن 21.

وهكذا، ففي الجهة المقابلة ل”بار الأروقة” بمدينة القنيطرة (المغرب)، حيث ألف ناصر وثلة من أصدقائه القعود باستمرار في فسحتها الخارج، هناك على بعد مسافة مقدرة تستوي “مقهى الأندلس” حيث دأب يوسف على الجلوس إلى طاولات لاتيراسها رفقة موظفين بالبلدية، وبين البار والمقهى مفرق طرق يسمى لدى الساكنة ب”المݣانة”؛ وهي المعلمة التي كانت عبارة عن جماع ساعات أربع تتوزّع اتجاهات طرق الفضاء الأربع، وبها كانت الساكنة تؤشر على المكان وتتواعد، وبها كانت تتفاخر أيضا. في نطاق هذا “المجال الحيوي” تعيش شخوص رواية “المالغيقراط” وتتواجه وتتكافح مستنفرة حيواتها أفقيا (سانكرونيا) وعموديا (دياكرونيا)، وصفا وحركة، ومستدعية، في ذلك وعبره، لذاكرة مدينة “حديثة” لم تني تتخلق ولأشواط قاسية من تاريخ المغرب المعاصر لم يقطع معها بالكامل بعد.

أراد ناصر (الموظف)، كما هو حال مواطنين آخرين، أن يمتلك شقة في عمارة كبيرة بمركز المدينة (الڤيلاج) يأوي إليها بأسرته الصغيرة، لكن العمارة هذه، التي سعى الرجل إلى توفير مقتضياتها، ثم تابع عملية بنائها أولا بأول، انهارت فجأة مما أدى إلى مقتل عمال وسقوط أحلام. وبذلك، بات ناصر أمام سيناريوهات لم يكن يتوقعها بالمرة جعلت الرجل “يعقل” وجوده ضمن سيرورة لا يمتلك ناصية مآلاتها. المأساة التي عاشها ناصر تستعيد، في سياقها وفي العديد من التفاصيل، وقائع مأساة شبيهة حصلت بقسم كبير من مركب سكني بالقنيطرة سنة 2008، ولا تزال معالمها قائمة إلى يومنا هذا.

وإذن، تقوم الرواية على وقائع تشاكل وقائع حقيقية جرت، وتناقلتها الصحف المغربية ورقية وإلكترونية ومحطات راديو وقنوات تلفزة عمومية وشبه عمومية. ولقد استثمر الكاتب حصيلة ما جرى فأعاد صياغتها على نحو لا ينقل الأحداث كما حصلت في الزمن والمكان عينهما، بقدر ما يعمد إلى فسح المجال للتخييل في تشييد معمار الرواية، وتوظيف شخوصها، وتصريف وقائعها، حتى تطول مساحة واسعة من آثار الفساد المالي على الإنسان والمجتمع. وتعد شخصية “المالغي” في الرواية (وهو بالمناسبة تكثيف لتيمة “الفساد” المالي والعقاري بخاصة التي جعلها الكاتب موضوع الرواية هذه) إحدى الشخوص الرئيسة. وحول هذه الشخصية، وشخوص أخرى ترد ضمن المتن (31 فصل)، تدور وقائع وأحداث بؤرتها فضاء سردي رئيس يقع داخل المحور الكلاسيكي الاقتصادي المعروف بالمغرب: القنيطرة- الدار البيضاء. وأحيانا يتسع هذا الفضاء السردي ليشمل، إلى هذا الحد أو ذاك، مدنا أخرى كبني ملال وبجعد وطنجة والعرائش. وهو إلى ذلك محاولة في رصد تحولات المجتمع المغربي في راهن زمنه، انطلاقاً من الجزء في اتجاه الكل.

وعليه، فالعمل الذي بين أيديكم هو عمل سردي تخييلي. وبالتبعية كذلك، فإن الأسماء الواردة في هذا النص السردي، وفق ما أراد المؤلف التأكيد عليه، هي أسماء من صنع خيال الكاتب، وكلّ تطابق مع أسماء واقعية، في المكان والزمن نفسهما، هو محض مصادفة، ليس إلاّ.

وحمل ظهر الغلاف مقتطفا نورده في ما يأتي:

«زهير، هو من وقع عليه اختيار الجماعة لمرافقة ناصر إلى المقرّ المركزي للجمعية الوطنية لحقوق الإنسان. الخبر صحيحٌ إذن. خبرُ الشريط الوثائقي أيّده زهير، وأكّده انتقالهما إلى حي أكدال بالعاصمة. والرواية التي ساقها زهير عن سفرته مع ناصر إلى شارع فرنسا، حيث المقر المركزي للجمعية، رواية مثيرةٌ، على أكثر من صعيدٍ. فقد أبدى زهير إعجابه بالرجل. قال إنّه طيّب ونبيل. قال إنّه جرئ ومقدام. قال إنّ ما فعله، وهو وزان الكاميرا، لا يفعله سوى الرجال الشّجعان. قال ناصر إنّ المالغي ليس وحده المسؤول. قال إنّ الحكومة هي أيضاً مسؤولة. البرلمان مسؤول كذلك. والمنتخبون، هم بدورهم، مسؤولون. قال إنّ هؤلاء لا يتعامون فقط عن أعمال الغش والتدليس، وإنّما يرعون الفساد والمفسدين. يشجعونهم تارة بالصمت، وتاراتٍ بالدّعم. قال إنّه لا وجود لطبقات. الذي يوجد هم حاكمون ومحكومون. حاكمون مالغيقراطيون متجبّرون، ومحكومون خاضعون لم يفقهوا بعد نسغ قوّتهم وإرادة الجماعة فيهم.

أليس هذا الكلام مثيراً حقاً؟ من أين جاء به ناصر؟ أين سمعه؟ أين قرأه؟ كيف فكّر فيه؟ كيف وجد الشجاعة للصّدع به أمام الكاميرا؟ من أين اجترح كلمة «المالغيقراط»؟».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.