الأوروعربية للصحافة

بنغلاديش.. قتيل و50 مصابا في احتجاجات ضد الحكومة

قتل شخص واحد على الأقل وأصيب أكثر من 50 آخرين، بينهم رجال شرطة في بنغلاديش، السبت، إثر اشتباكات بين أنصار حزب المعارضة والشرطة.

وقال الحزب الوطني المعارض “بي إن بي”، في بيان، إن أحد زعمائه وهو عبد الرشيد عارفين (50 عاما)، “قتل عندما أطلقت الشرطة النار على تجمع، وهاجمت أنصار الحزب بالهراوات في بلدة بودا بمنطقة بانشاغاره الشمالية.

وأضاف أن العشرات من أنصار الحزب “أصيبوا أيضا في إطلاق الشرطة النار على المتظاهرين”، فيما ذكر مراسل الأناضول أن الاشتباكات أسفرت عن أكثر من 50 مصابا.

من جهتها، رفضت الشرطة مزاعم الحزب المعارض، وقال الضابط في منطقة بانشاغاره، مد راكيبول إسلام: “علمنا أن رجلا توفي في المستشفى ظهر اليوم، قبل حوالي نصف ساعة من اندلاع الاشتباك بين أنصار المعارضة والشرطة”.

وأوضح ضابط الشرطة، للأناضول، أن الحالة الجسدية للضحية “تدهورت فجأة بسبب مضاعفات ما بعد الجراحة”، مؤكدا أنه “لا علاقة بين الوفاة والاشتباك”.

وبحسب الشرطة، أصيب أكثر من 15 فردا من عناصرها على خلفية مهاجمة المحتجين لقوات الأمن.

كما اعتقلت الشرطة حوالي 10 متظاهرين في موقع الاحتجاجات.

ونظم حزب “بي إن بي”، السبت، تجمعاته المعلنة مسبقًا في جميع أنحاء البلاد على مستوى المقاطعات للضغط من أجل تحقيق مطالب كان أعلنها في وقت سابق.

وشملت المطالب خفض الأسعار، واستقالة الحكومة التي يقودها حزب رابطة عوامي، وإجراء انتخابات وطنية في ظل حكومة انتقالية محايدة، علاوة على الإفراج عن خالدة ضياء، رئيسة الحزب المعارض البالغة من العمر 76 عامًا والتي تولت منصب رئيسة الوزراء ثلاث مرات، وفقا للأناضول.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.