أفادت مصادر إعلامية محلية بمدينة سبتة، أن سلطات المدينة تفكر في نقل بعض المغاربة العالقين بسبتة والذين يمكثون حاليا في ملعب لكرة القدم، إلى مخازن ومستودعات “طاراخال”.

وفي هذا الصدد، أوضحت المصادر ذاتها أن القرار السابق، الذي أدى إلى وضع أكثر من 250 مغربي في ملعب لكرة القدم كانت له تبعات وخيمة؛ كالاصطدامات الدائمة التي كانت تنشأ بين بعض المغاربة وحراس الأمن الخاص، فضلا عن المشاجرات العنيفة بين بعض أطفال الشوارع، الذين كانوا يسرقون الممتلكات الشخصية لنزلاء هذا الملعب، مما يدفع عناصر التدخل الأمني إلى اقتحام المكان باستمرار لفض الاشتباكات التي لا تنتهي بين القابعين داخل هذه البناية.

يذكر أن، هذه الخطوة التي أعلنت عنها السلطات الإسبانية، جاءت بعد تأكدها من أن إجلاء جميع المغاربة العالقين بمدينة سبتة، لن يتم في الأمد القريب، كما صرح بذلك رئيس الحكومة سعد الدين العثماني لقنوات القطب الإعلامي العمومي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.