الأوروعربية للصحافة

فضيحة تذاكر مباراة المغرب وفرنسا تصل البرلمان

بعد أيام مما وصف بفضيحة التذاكر وتورط مسؤولين من الجامعة المغربية لكرة القدم في الملف الذي شغل الرأي العام قبل ساعات من مباراة المغرب وفرنسا الثلاثاء الماضي لحساب دور نصف نهائي كأس العالم قطر. إذ تحولت الجلسة الأسبوعية بمجلس النواب إلى ما يشبه المحاكمة لوزير النقل واللوجستيك محمد عبدالجليل، بسبب تدبير عميلة نقل المغاربة إلى قطر.

وفي معرض تداخلاتهم أجمع غالبية النواب أن العملية شابتها خروقات ومرت في ظروف سيئة، بسبب الأزمة التي عانى منها الآلاف من المغاربة في أعقاب إلغاء شركة الخطوط الملكية الجوية دون سابق انذار لسبعة رحلات كانت متجهة لقطر خلال المباراة الأخيرة لأسود الأطلس ضد منتخب الديوك الفرنسية.

وحاول وزير النقل واللوجستيك محمد عبد الجليل،الدفاع عن شركة الخطوط الملكية المغربية، قائلا بأنها “أمنت رحلات استثنائية مكنت من نقل 20 ألف مواطن مغربي ليتمكنوا من تشجيع المنتخب الوطني لكرة القدم”، مشيرا إلى أن “هذه عملية استثنائية جربت من خلالها الشركة أن تقوم بأحسن الظروف الممكنة”.

واعترف المسؤول الحكومي بمواجهة المواطنين لعدد من الصعوبات، لكنه أكد شركة “لارام” تعاملت معها بالمهنية المعمول بها من لدن شركات الطيران المدني، مشيرا إلى أن إلغاء 7 رحلات، يعود لقرار السلطات القطرية وفق أعلنت عن ذلك شركة الخطوط الملكية في وقت سابق.

وسجل فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، بأسف بأن “الشركة الوطنية للخطوط الجوية، في كل مرة تخلف الموعد بعد الانفراج الذي عرفته بعد تحسن المؤشرات الوبائية وما عانه مغاربة العالم مع هذه الشركة”.

واعتبر الفريق أن “المغرب كان في حدث عالمي في سياق الانجازات التي حققها المنتخب الوطني، واليوم مرة أخرى تكرس هذه الشركة الأزمة وتصر على عدم انهاء الفضائح التي تعيش على وقعها، موضحا أنه “لا ننتقد المؤسسات العمومية من أجل تبخيسها وإنما ننتقدها لتحسين الجودة وتحسين الخدمات التي تقدمها”.

واعتبر عبدالرحيم بوعزة عضو فريق البام، أن  شركة الخطوط الملكية الجوية تشتغل عن منطق بعيد عن دستور 2011، وهي تعيش فسادا ولا أدل على ذلك ما وقع في فضيحة التذاكر، التي أبانت عن اعتماد منطق المحسوبية وإلى ما كانش عندك صاحبك (..) لارام بعيدة عن منطق محمد السادس والمغرب الجديد”.

الفريق الحركي بمجلس النواب، أكد أن ما تم خلال الأسبوع الفارط “هو أمر مخجل”، جدا حيث تفاجأ العديد من المغاربة بتأجيل الرحلات بعد حصولهم على تذاكر السفر نحو قطر لمساندة أسود الأطلس ضمن هذا الحدث العالمي المشرف للمغرب، مضيفا أن المواطنين لم يتمكنوا لحدود اللحظة من استرجاع مصاريف التذاكر وأنه ليس هناك خطة واضحة لضمان عودة المغاربة الذين لا يزالون بالديار القطرية.

وكانت شركة الخطوط الجوية المغربية “لارام” أعلنت إلغاء الرحلات نحو الدوحة التي كانت مبرمجة اليوم مرده إلى القيود التي فرضتها السلطات القطرية، مبدية أسفها بعد إبلاغها من طرف شريكتها الخطوط الجوية القطرية بكونها قد ألغت الرحلات المقررة من الدار البيضاء إلى الدوحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.