الأوروعربية للصحافة

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تستنكر المقاربة القمعية والممارسات العنيفة والماسة بالكرامة

 تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي “الفايسبوك” مقطع فيديو، يظهر تعنيف قاصر لحظة اعتقاله من طرف عناصر القوات المساعدة التابعة بدوار بلعگيد التابع لجماعة وقيادة واحة سيدي ابراهيم مراكش، مما خلف حالة من استياء واستنكار واسع للطريقة التي تم بها ايقاف الشاب القاصر (م، أ) عشية أول أمس الأربعاء، والذي تلقى صفعات على وجهه مرفوقة بعبارات السب والشتم، قبل أن يتم رميه داخل سيارة عناصر الحرس الترابي بشكل مهين دون أن تنفع توسلاته في الإفراج عنه، حيث ظل رهن الاعتقال لساعات طويلة قبل إخلاء سبيله.

وقد تعالت أصوات منددة بطريقة ايقاف القاصر، حيث طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، الجهات الساهرة على تنفيذ قانون الطوارئ الصحية، باحترام الكرامة الإنسانية والتقيد بالقانون، ووقف العنف والأعمال المهينة والحاطة بالكرامة الانسانية ووضع حد للشطط في استعمال السلطة، و إبعاد العديد من الأشخاص لأنهم غير مؤهلين و ليس من إختصاصهم السهر على تنفيذ  القانون، ودعت إلى فتح تحقيق قضائي عاجل حول ما ورد في الشريط، وترتيب الجزاءات القانونية اللازمة.

 

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فرع المنارة مراكش

بلاغ

إنتشر على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك شريط فيديو بدوار بلعگيد جماعة واحة سيدي ابراهيم مراكش، يبن تعرض شاب للعنف من طرف القوات المساعدة بعد ان قام قائد قيادة الواحة باعتقاله ، كما يوضح الشريط ان الشاب نال حصص من الصفع والركل بطريقة مهينة ماسة بسلامة والامان الشخصي، وقدف وشتم حاط بالكرامة الإنسانية، أمام توسل الشاب الذي يبلغ من العمر حوالي 16 سنة، والذي كان يتنقل حوالي الساعة الخامسة والنصف عشية يوم الاربعاء 06 ماي لقضاء حاجة تخصه بالمكان الذي يطلق عليه محليا بالمراح ، وبعد تعنيفه واهانته تم رميه بعنف داخل بيكوب بطريقة مذلة .

وقد تم الاحتفاظ بالشاب (م. أ) رهن الاعتقال لمدة ساعات طويلة ليتم الافراج عنه لاحقا.
ان فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الانسان ، سجل منذ إعلان حالة الطوارئ الصحية، عدة تجاوزات من طرف السلطة العمومية واعوانها والقوات المساعدة في عدة مناطق متفرقة من مدينة مراكش ونواحيها كأحياء الإنارة ، دوار الكدية ، أكيوض وجماعة المنابهة ….

إننا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ، اذ نستنكر بشدة المقاربة القمعية والممارسات العنيفة والماسة بالكرامة باعتبارها خرقا لحقوق الانسان وتجاوزا للقانون.

نطالب الجهات الساهرة على تنفيذ قانون الطوارئ الصحية إلى إحترام الكرامة الإنسانية و التقييد بالقانون ، ووقف العنف والاعمال المهينة والحاطة بالكرامة الانسانية ووضع حد للشطط في استعمال السلطة ، و إبعاد العديد من الأشخاص لأنهم غير مؤهلين و ليس من إختصاصهم السهر على تنفيذ القانون .

فتح تحقيق قضائي عاجل حول ما ورد في الشريط المتداول ، وترتيب الجزاءات القانونية اللازمة.

عن المكتب
بتاريخ 08 ماي 2020

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.