الأوروعربية للصحافة

إنجاز تاريخي.. ركلات الترجيح تقود المنتخب المغربي إلى ربع نهائي كأس العالم

إنجاز تاريخي.. ركلات الترجيح تقود المنتخب المغربي إلى ربع نهائي كأس العالم

حقق المنتخب المغربي لكرة القدم فوزا تاريخيا على نظيره الإسباني بركلات الجزاء (3 – 0)، عقب نهاية المواجهة في وقتها الأصلي والأشواط الإضافية بالتعادل السلبي دون أهداف، في مباراة جرت أطوارها على أرضية ملعب المدينة التعليمية، ليضمن بذلك التأهل إلى ربع نهائي كأس العالم (قطر 2022) لأول مرة في تاريخه.

واختار الناخب الوطني وليد الركراكي خوض المباراة بتشكيله المعتاد مفضلا الحفاظ على نفس نهجه التكتيكي، دون إحداث أي تغييرات تذكر مقارنة مع المباريات السابقة.

ودخلت العناصر الوطنية بنهج دفاعي بالركون إلى الخلف مع اعتماد الهجمات المرتدة، عن طريق كل من زياش وبوفال، هذا الأخير الذي تحصل على ضربة خطأ في الدقيقة العاشرة، تولى تنفيذها أشرف حكيمي وكانت أول تهديدات “الأسود” في المباراة.

ورغم الأفضلية في الاستحواذ على الكرة لفائدة الإسبان، فإنها ظلت سلبية دون فاعلية هاجمية، باستثناء بعض الهجمات الخطيرة القليلة؛ أبرزها انفراد أسانسيو بالحارس ياسين بونو وتسديده لكرة جانبت المرمى.

وفي الدقيقة الـ32 كاد نصير مزراوي أن يباغث “الماتادور” الإسباني بعدما سدد كرة قوية من خارج مربع العمليات، صدها الحارس سيمون بنجاح.

وضيع نايف أكرد فرصة تسجيل الهدف الأول لصالح المنتخب المغربي بعدما جانبت كرته الرأسية مرمى المنتخب الإسباني، بتلقيه كرة عرضية جميلة من سفيان بوفال عبر الجهة اليسرى.

بداية الشوط الثاني لم تختلف كثيرا عن نظيرتها الأولى، بسيطرة المنتخب الإسباني واستحواذه على الكرة، مقابل انكماش دفاعي للمنتخب المغربي الذي أقفل جميع الممرات المؤدية نحو مرمى ياسين بونو.

ولم تعرف باقي دقائق المباراة أي جديد، إذ تواصل الاستحواذ الإسباني على الكرة مقابل اعتماد الهجمات المرتدة من رفاق حكيم زياش، ليعلن حكم المباراة عن نهاية وقتها الأصلي، والاحتكام للأشواط الإضافية.

بداية الشوط الإضافي الأول لم تكن مغايرة عن باقي دقائق المباراة، إذ واصلت “كتيبة” لويس إنريكي ضغطها نحو مرمى “الأسود” والتي قوبلت باستماتة وقتالية من مدافعي المنتخب المغربي.

وأضاع وليد شديرة كرة المباراة بعد تلقيه تمريرة جميلة من عز الدين أوناحي داخل مربع العمليات؛ غير أن قلة التركيز حالت دون وضع الكرة في شباك المنتخب الإسباني.

وخلال الشوط الإضافي الثاني، ظهر العياء على رفاق حكيم زياش بعدما تحملوا ضغطا رهيبا لأزيد من 120 دقيقة، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي دون أهداف، ويحتكم الطرفان لركلات الترجيح.

وسيواجه “أسود الأطلس” الفائز من مباراة البرتغال وسويسرا، والتي ستجرى في الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المغربي، على أرضية ملعب لوسيل.

يذكر أن المنتخب المغربي لكرة القدم كان قد ضمن تأهله إلى دور ثمن نهائي “المونديال” على رأس المجموعة السادسة برصيد 7 نقاط؛ بعد تعادله أمام منتخب كرواتيا، وفوزه على كل من المنتخبين البلجيكي والكندي.

 


بالزغاريد والأعلام المغربية، امتلأت شوارع العاصمة الرباط والدار البيضاء وطنجة والعيون وعدد من المدن المغربية، مساء الثلاثاء، بعد تأهل المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم إلى دور ربع نهائي كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.

ومع نهاية مباراة المنتخب المغربي أمام نظيره الإسباني، التي تفوق فيها “أسود الأطلس” بضربات الجزاء، عمت الفرحة والهتافات وأصوات منبهات السيارات والدراجات النارية مختلف الشوارع الرئيسية للعاصمة الرباط.

شارع محمد الخامس وسط العاصمة كان مسرحا لاحتفالات المغاربة الذين حجوا إلى أحد أشهر شوارع العاصمة، حاملين أعلاما مغربية والفرحة تملأ محياهم حيث عبروا جميعهم عن سعادتهم ببلوغ المنتخب المغربي إلى أدوار متقدمة من مسابقة كأس العالم.

وقال مشجع مغربي: “الحمد لله لم نسعد من قبل مثل هذه السعادة، نشكر اللاعبين والمدرب”، مضيفا: “هذا الجيل يستحق الذهاب بعيدا، وسنقول كلمتنا في ربع النهائي”.

أما المقاهي والمطاعم التي كانت مكتظة عن آخرها فاهتز روادها فرحا، مباشرة بعد إعلان الحكم الأرجنتيني نهاية المقابلة بتأهل المغرب إلى ربع النهائي، وشهدت احتفالات عارمة وهتافات صدحت بها حناجر المشجعين.

صور: منير امحيمدات

وفي مدينة سلا، خرج آلاف المغاربة رجالا ونساء وشبابا، على متن سياراتهم، هاتفين فرحا بهذا التأهل التاريخي في كأس العالم، وهو الأول على المستوى العربي والرابع إفريقيا.

ولم تتوقف الهتافات والزغاريد وأبواق السيارات، إذ جاب المواطنون مختلف الشوارع الكبرى للعاصمة الرباط، حيث باتت ساحة البريد مكتظة عن آخرها، احتفالا بإنجاز “أبناء وليد الركراكي” التاريخي.

وانتشرت بمختلف الشوارع عناصر الأمن الوطني التي عملت على تأمين حركة السير والجولان، خصوصا مع الازدحام الذي عرفته الطرقات احتفالا بالتأهل.

وحقق المنتخب المغربي لكرة القدم فوزا تاريخيا على نظيره الإسباني بركلات الجزاء (3 – 0)، عقب نهاية المواجهة في وقتها الأصلي والأشواط الإضافية بالتعادل السلبي دون أهداف، في مباراة جرت أطوارها على أرضية ملعب المدينة التعليمية، ليضمن بذلك التأهل إلى ربع نهائي كأس العالم (قطر 2022) لأول مرة في تاريخه.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.