إلى الملوك والرؤساء.. نداء عالمي

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

ناشد علماء ومفكرون وعشرات الهيئات وروابط العلماء، ملوك ورؤساء الدول في العالم الإسلامي المسارعة إلى إطلاق سراح المعتقلين من علماء الأمة ودعاتها، رابطين بين انتشار الأوبئة –ومن ضمنها فيروس كورونا- بما يجري في العالم من ظلم ومعاص وفساد واستبداد.

وقال هؤلاء إنه من سنن الله أنه “إذا ظهر الظلم والفساد والقهر والاستبداد، وعمّت الفواحش والمنكرات، ولم تغير ولم تنكر، ولزم الناس السكوت على فاعليها، ابتلاهم خالقهم جلّ وعلا بتفشي الأمراض والأوبئة، والقحط والجدب، وشدة الفقر وضيق المعيشة”.

وبحسب الموقعين على البيان الذي انخرطت فيه ودعمته الشبكة الأوروعربية للصحافة و السياحة ، فإن إهانة العلماء واعتقالهم، وهم “ورثة الأنبياء والمرسلين، وهم أولياء ربّ العالمين”، سبب من أسباب “نزول العقاب وزوال الدول”.

ومن بين الموقعين على البيان الدكتور محمد العبدة، نائب رئيس رابطة علماء المسلمين، والعلامة محمد الحسن ولد الددو رئيس مركز تكوين العلماء بموريتانيا، والدكتور عبد الحي يوسف، نائب رئيس هيئة علماء السودان.

 ومن بين روابط العلماء وهيئاتهم، رابطة علماء المسلمين، ورابطة علماء أهل السنة، ودار الإفتاء الليبية، وهيئة علماء فلسطين في الخارج، وهيئة علماء المسلمين في لبنان، والاتحاد السوداني للعلماء والأئمة والدعاة، وتيار أهل السنة في لبنان.

كما دعا هؤلاء إلى ممارسة الضغط الدولي لإطلاق سراح كافّة الأسرى والمعتقلين في سجون إسرائيل.

وحث البيان المنظمات والهيئات الحقوقية والاجتماعية والإنسانية، والإعلام الحر النزيه، وأصحاب القرار جميعاً، من أجل القيام بواجبهم من أجل رفع الظلم علن المظلومين عموما.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً