الأوروعربية للصحافة

رؤساء الجامعات المغربية يستمرون في مقاطعة ميراوي

هيئة التحرير

 

عرفت الندوة المنظمة من طرف ميراوي والمسماة المناظرة الجهوية رقم 13 يوم السبت 29 اكتوبر 2022 بالرباط والتي تم دعوة للمشاركة فيها كفاءات مغربية بالخارج مقاطعة رؤساء الجامعات المغربية والاجنبية وعدد كبير من المدعوين.

 

يتساءل الجميع حول جدوى تنظيم مثل هذه المناظرات حول تسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي رغم انه بعد مرور اكثر من سنة على تعيين ميراوي على رأس القطاع يلاحظ تعطيل تطور المنظومة.

 

للجدير بالذكر انه تمت مقاطعة ميراوي من طرف روساء الجامعات خلال الندوة الصحافية التي نظمتها الوزارة تعبيرا على الاجواء التي تعيشها منظومة التعليم العالي منذ تعيين ميراوي على رأس هذا القطاع الهام والذي تعطى له اهمية بالغة في كل دول العالم.

 

لذلك يتساءل المتتبعين للقطاع عن من يحمي ويدافع عن عبد اللطيف ميراوي، الذي يدعي قربه في كل المناسبات من الدوائر العليا، في التمادي والتباهي في فن الكوارث والمصائب التي تلاحقه وتلاحق القطاع منذ حل فجأة وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي والابتكار خاصة وانه يصرح في كل مناسبة انه اوتي به من بلاده فرنسا الى المغرب لتطوير المنظومة رغم الفترة الكارتية والفارغة من محتواها التي من خلالها ولولايتين دبر جامعة القاضي عياض بالمغرب.

 

من يدعمه في النهج الذي أتى به وفرضه بقوة المنصب وضعف في التعليل لتخريب الجامعة الوطنية وتلخيص عمل كل مكوناتها بل واهانتها كلما كانت الفرصة لذلك.