الأوروعربية للصحافة

المؤرخ المعطي منجب يضرب عن الطعام بعد “منعه من السفر”

أعلن المؤرخ والناشط الحقوقي المعطي منجب دخوله في إضراب عن الطعام لمدة 48 ساعة، احتجاجا على منعه من السفر في مطار الرباط سلا.

وقال منجب عبر تدوينة على حسابه على موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك، إنه قرر خوض إضراب عن الطعام لمدة 48 ساعة ابتداء من الساعة الثانية بعد الزوال، اليوم الأربعاء 12 أكتوبر، بعد ضغوط ضده، وطرده من العمل ومنعه من السفر.

وأبرز المؤرخ والحقوقي، أنه منع من السفر إلى إسبانيا “تلبية لدعوة للمشاركة في نشاط ثقافي عن المنطقة المتوسطية في ميدان اختصاصه الأكاديمي والمدني”، مشيرا إلى أن المنع طاله من أمن المطار ” بأمر مسجل في الحاسوب” من الالتحاق ببقية المسافرين.

وذكر منجب، بأنه “ممنوع تحكميا من السفر منذ أكثر من سنتين، من لدن النيابة العامة ثم من طرف قاضي التحقيق”.

وأشار منجب، إلى أنه بات يعترض “لمحاولة إخضاع بالتجويع”، حيث تم حجز حسابه البنكي وجمدت أملاكه، بالإضافة إلى طرده من عمل”.

وأوضح منجب، أنه تفاجأ يوم الفاتح شتنبر الماضي، حين أراد استئناف عمله بالجامعة، ب”أن الإدارة في أعلى مستوياتها قد قررت حرماني من عملي بدعوى أنها ألغت الاستيداع الإداري بشكل غير قانوني”.

واعتبر منجب أن الهدف من كل ما يتعرض له ” هو التركيع بقطع الرزق”، مشددا على أنه “سيتابع بكل تواضع وككل الحقوقيين والحقوقيات، قولا وكتابة وفعلا، الدفاع عن المظلومين والمضطهدين داخل السجون وأخص بالذكر هنا الذين هم رهن الاعتقال منذ سنين طويلة أي ناصر الزفزافي ورفاقه والصحفيين عمر الراضي وتوفيق بوعشرين وسليمان الريسوني..”

وطالب منجب، بإرجاعه إلى العمل دون شرط، و”بوضع حد لحملات التشهير وللمتابعات الكيدية وكل أنواع المراقبة القضائية اللاقانونية بما في ذلك السفر خارج المغرب والرجوع إليه”.