الأوروعربية للصحافة

رحلة العودة إلى ديار المهجر… معاناة تتكرر وازدحام وانتظار يدوم لساعات في معبر “باب سبتة”

يبدو أن من قدر الجالية المغربية المقيمة بأوربا، أن تعيش جحيم الانتظار لساعات طويلة نتيجة الازدحام الشديد، سواء في رحلة العودة إلى أرض الوطن أو مغادرته بعد انتهاء العطلة الصيفية.

ويشهد المعبر الحدودي بسبتة المحتلة، منذ بداية الأسبوع الجاري، ازدحاما مروريا شديدا، ناتجا عن تدفق مئات من مركبات أفراد الجالية المغربية العائدين إلى المهجر بعد انقضاء عطلتهم الصيفية.

بعد مشهد معاناة الجالية المغربية من الاكتظاظ الشديد بساحة لوما كولمينار المحاذية لمعبر سبتة، والمخصصة لركن السيارات؛ يعيش المسافرون اليوم نفس الاكتظاظ والانتظارات الطويلة، هذه المرة من الجانب المغربي.

يمتد طابور طويل بالطريق المؤدية من مدينة الفنيدق إلى معبر سبتة، نتج عنه اختناق مروري حاد بسبب طوابير السيارات المتجهة إلى المعبر، ما أثار استياء مجموعة من الجالية المغربية التي فضلت العودة إلى ديار المهجر برا نحو سبتة، بسبب غلاء تذاكر ميناء طنجة المتوسطي.

ويُتوقع أن تتكرر هذه المشاهد طيلة الأيام الأخيرة لشهر غشت الجاري مع نهاية العطلة الصيفية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.