الأوروعربية للصحافة

الحرب في أوكرانيا.. هذا ما طلبته الصين من الولايات المتحدة الأمريكية..

طلب مبعوث صيني، يوم أمس الأربعاء، من الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو) التوقف عن إضافة الوقود إلى النار في الصراع الأوكراني.

وقال تشانغ جيون، مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، في اجتماع لمجلس الأمن بشأن الصراع في أوكرانيا، إنه لا يمكن تحقيق السلام بفرض العقوبات والضغط أو إرسال السلاح. يجب السعي لتحقيق السلام والحفاظ عليه من قبل جميع الأطراف العاملة معا. وبغض النظر عن مدى تعقيد الوضع، ومدى خطورة الخلافات، لا يمكن إغلاق باب الدبلوماسية والحوار.

وقال إن التقدم الإيجابي في اتفاقيات تصدير الحبوب يظهر إمكانات الدبلوماسية وإمكانية التوصل إلى حل سياسي. وتأمل الصين في أن تواصل روسيا وأوكرانيا الحوار والتواصل بينهما من أجل العودة إلى المفاوضات الدبلوماسية في وقت مبكر، وخلق الزخم اللازم لوقف إطلاق النار.

وقال إنه يتعين على الولايات المتحدة والناتو التفكير بجدية في الدور الذي اضطلعا به، وتركيز جهودهما على ما يفضي حقا إلى تحقيق السلام، بدلا من إضافة الوقود إلى النار.
وقال تشانغ إن هناك حاجة لإيجاد صمام أمان للصراع الأوكراني.

وقال إن الصين تثني على الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش والأطراف المعنية لجهودهم في تسهيل اتفاقيات تصدير الحبوب. ويسر الصين أن ترى أن أكثر من 20 سفينة تحمل أكثر من 700 ألف طن من الحبوب قد غادرت أوكرانيا إلى وجهات متعددة حول العالم. وأشار إلى أن ذلك سيلعب دورا مهما في الحد من ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وتحقيق الاستقرار في سوق الغذاء العالمية، وتخفيف نقص الغذاء في الدول النامية.

وأضاف أن موقف الصين من قضية أوكرانيا ثابت وواضح. وتؤكد الصين دوما على وجوب احترام سيادة جميع الدول ووحدة أراضيها، والتمسك بأهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وأخذ الشواغل الأمنية المشروعة لجميع الدول على محمل الجد، ودعم جميع الجهود التي تفضي إلى التسوية السلمية للأزمة. كما أن الصين مستعدة للعمل مع جميع الدول المحبة للسلام على تعزيز السلام والحوار وتسهيل تخفيف حدة الوضع.

(المصدر: قناة CGTN الصينية)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.