الأوروعربية للصحافة

أزمة المغاربة تفند وهم “الدولة الاجتماعية” و “النموذج التنموي الجديد”

ندد حزب “النهج الديمقراطي العمالي” بما أسماه تلكؤ السلطات عن القيام بواجبها في مواجهة كوارث الحرائق التي ضربت آلاف الهكتارات من الغابات، وندرة المياه وموجات العطش التي تهدد حياة سكان المدن والأرياف، وحرب الطرقات التي تفتك بحياة المواطنين والمواطنات.

وانتقد الحزب في بيان لمكتبه السياسي، غلاء المعيشة حيث إن نسبة التضخم ارتفعت في شهر يوليوز الماضي إلى 7,7 % مقارنة مع يوليوز 2021، رغم الانخفاض الملموس لأسعار المحروقات والمواد الغذائية في الأسواق العالمية، مما يفند بالملموس وهم “الدولة الاجتماعية” و”النموذج التنموي الجديد” الذي طالما روجت له الخطابات الرسمية.

ودعا كل القوى المناضلة إلى تكثيف المبادرات الوحدوية في إطار الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع من أجل إسقاطه وتجريمه، وفي إطار الجبهة الاجتماعية المغربية من أجل فرض التراجع على كل المشاريع والقوانين التي تفقر عموم الكادحين، وتزيد من إغناء الباطرونا والمافيا المخزنية.

وأكد على ضرورة تأميم مصفاة النفط “سامير” وشركات توزيع البترول الاحتكارية وفي مقدمتها شركة إفريقيا.

وأعرب الحزب عن إدانته للهجوم المتصاعد على حرية التنظيم والرأي والتعبير والاحتجاج، مطالبا بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين، وفي مقدمتهم معتقلو حراك الريف والصحفيون والمدونون والمناضلون السياسيون والحقوقيون والنقابيون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.