الأوروعربية للصحافة

الطلبة العائدون من أوكرانيا يجددون الاحتجاج على تماطل الوزارة وينشدون تدخلا ملكيا

جدد الطلبة المغاربة العائدون من أوكرانيا احتجاجهم اليوم الثلاثاء أمام مقر وزارة التعليم العالي بالرباط، استنكارا لتماطل الوزارة وتجاهلها لمحنتهم.

ونبه الطلبة المحتجون وعائلاتهم إلى أن انطلاق السنة الدراسية على الأبواب، ولم تتبق إلا أيام قليلة، في حين لا يزال مصير الطلبة العائدين مجهولا، مطالبين الوزير بالتسريع بحل الملف.

وطالبت تنسيقية الطلبة المغاربة بأوكرانيا وخلية إدماج الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا بتسريع عملية الإدماج في الكليات المغربية العمومية والخاصة قبل حلول شهر شتنبر.

كما دعا المحتجون إلى الإفصاح عن مآل الاتفاقيات مع دول الجوار الأوكراني، وتوضيح صيغة وشروط عقد الاتفاقية مع السفارة الأوكرانية بخصوص الدراسة عن بعد، وذلك لضمان متابعة دراسة جميع الطلبة دون التخلي عن أي واحد منهم.

وفي ذات الصدد، التمس طلبة أوكرانيا من الملك محمد السادس إنصافهم ورفع الحيف عنهم، وهم الذين لا يزالون يعانون من مخلفات الحرب الأوكرانية على الصعيد النفسي والمادي.

وناشد الطلبة في رسالة للملك إدماجهم مع الطلبة المغاربة، رافضين الشروط التي وضعها وزير التعليم العالي ومنها اجتياز مباراة باللغة الفرنسية والتضحية بسنيتين دراسيتين.

وأشارت الرسالة إلى أن عدد الطلبة المغاربة بأوكرانيا يفوق 7200 طالب، لكن الذين عادوا فعليا للمغرب وتم تحميل ملفاتهم في المنصة الإلكترونية الثانية يقدر عددهم ب 3255 طالب، منهم 80 في المئة ينتمون إلى فئات الطب والصيدلة وطب الأسنان والتخصصات المرتبطة بها، في الوقت الذي يمر فيه المغرب من أزمة في الموارد البشرية بالقطاع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.